الدولة الاسلامية في العراق والشام
تبيهين مهمين للزوار وضيوف المدونة
بعد التسجيل في المدونة لا بد من تفعيل اشتراككم فيها عبر الرابط (الوصلة) التي ترسل لكم تلقائيا حال تسجيلكم على عنوان بريدكم الالكتروني, وبدون ذالك فلا يكون اشتراككم فعال.

الروابط والوصلات الموجودة في مقالات ومشاركات اعضاء المدونة مباشرة وفعالة للاخوات والاخوة المسجلين في المدونة, اما الزورا الغير مسجلين, فالروابط والوصلات داخل المواضيع لا تكون فعالة, وعليهم نسخها ولصقها على المتصفح من اجل فتحها والاطلاع على مضامينها.

الدولة الاسلامية في العراق والشام

قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله: (ومتى ترك العالم ما علمه من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، واتبع حكم الحاكم المخالف لحكم الله ورسـوله؛ كان مرتدا كافرا يستحق العقوبة في الدنيا والأخرة) [مجموع الفتاوي].
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الشيعي المجوسي امير الموسوي مسح حمام الاتجاه المعاكس بابراهيم حمامي
الثلاثاء فبراير 17, 2015 6:35 am من طرف عبدالله

» في مواجهة الحرب البرية الصليبية المرتقبة على دولة الخلافة الأسلامية
الثلاثاء فبراير 10, 2015 1:40 pm من طرف عبدالله

» تعليق الشيخ مأمون حاتم على حرق الدولة الاسلامية لطيار التحالف الصليبي
الجمعة فبراير 06, 2015 3:48 pm من طرف عبدالله

» احراق الطيار المرتد معاذ الكساسبة..لماذا؟
الجمعة فبراير 06, 2015 12:23 am من طرف عبدالله

» عبد الباري فلتان!
الخميس فبراير 05, 2015 1:12 am من طرف عبدالله

» مقلوبة فلسطينية!
الثلاثاء فبراير 03, 2015 4:30 pm من طرف عبدالله

» خدمات وبرامج وتطبيقات تجعل جواسيس وكالة الأمن القومي NSA يعجزون عن مراقبتك!
الإثنين فبراير 02, 2015 5:35 am من طرف عبدالله

» عدونا الكردي ولمــــا نعتبر بعد!
السبت يناير 31, 2015 2:01 pm من طرف عبدالله

» "القامشلي ليست كردية"...جدل بالأرقام والخرائط حول التوزع الديمغرافي في الحسكة
الإثنين يناير 26, 2015 8:48 am من طرف عبدالله

» الحوثي اصبح يستقبل الطيران الايراني المحمل بالأسلحة والخبراء عبر مطار صنعاء
الإثنين يناير 26, 2015 3:26 am من طرف عبدالله


شاطر | 
 

 استنكرنا الاعلان عن الدولة الاسلامية ولكن “وفوق كل ذي علم عليم” مقال للشيخ عبد المجيد الهتاري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالله



عدد المساهمات : 134
تاريخ التسجيل : 17/12/2011

مُساهمةموضوع: استنكرنا الاعلان عن الدولة الاسلامية ولكن “وفوق كل ذي علم عليم” مقال للشيخ عبد المجيد الهتاري   الخميس فبراير 20, 2014 6:07 pm


استنكرنا الاعلان عن الدولة الاسلامية ولكن “وفوق كل ذي علم عليم” مقال للشيخ عبد المجيد الهتاري
 
للشيخ عبد المجيد الهتاري – رئيس مجلس أمناء مركز الدعوة بصنعاء سابقاً
كلنا استنكرنا على إعلان دولة العراق مشروع الخلافة وكان ذلك جهلا منا. أيهما الأولى السكوت عنها ومواجه النصيرية الصائلة أم الإعلان عن المشروع الواجب الدعوة إليه من الآن والعمل به بعد سقوط النظام ؟!.
والحقيقة في نظري على الأقل أن الإعلان كان هو الصواب ليعرف الشعب السوري من البداية ما هو ثمن جهاده وجهده وآلامه أهو الإسلام العزيز أم الديمقراطية المنتنة ؟
 
وكانت ساحة سوريا مملوؤة بأسماء حركات جهادية إسلامية لا يدرى غثها من سمينها من السلفي إلى الإخواني إلى التحريري إلى الصوفي إلى سلفيي الحكام إلى القوى العلمانية المختلفة وفيها العلويين والنصارى كلهم يعلنون رفضهم للنظام ويمدحون التيار الإسلامي على أساس أن يكون الوقود للثورة ثم يقطفون الثمرة بعد ذلك ليقيموا الدولة المدنية العلمانية فلما أعلنت الدولة الإسلامية في العراق والشام عن مشروع الخلافة وكان لها تواجد وقوة وأنصار من مختلف البلدان سارعت كل القوى المعادية على اختلاف ألوانها في داخل الإسلام وخارجه وأحسنهم حالا من كان دافعه الحسد مثل الإخوان وما اشتق منهم وأسوءهم حالا من الإسلاميين الإخوان الذين كانوا أعدوا مشروعا علمانيا أكثر علمنة من مشاريع العلمانيين أنفسهم وقد تبادلت القيادات التي تولت رئاسة الإئتلاف القبلات مع أنواع الأعداء في الخارج وأعلنوا كلهم رفض الإرهاب والتطرف فمن ثم دخل الإسلامييون في محنة اختبار عقدي ليميز الله الخبيث من الطيب من يريد إسلام الخلافة ومن يريد إسلام الديمقراطية ومن يريد إسلام حكام الخليج والجزيرة العربية المنطبق عليه قوله صلى الله عليه وسلم (ألسنتهم ألسنة العرب وقلوبهم قلوب الآعاجم ) فظهر ما كان مستورا وسقطت الأقنعة كلها إسلاميها وغير إسلاميها،  حتى أقنعة مشايخ الصحوة في السعودية أخرجوا بيانا طويلا يؤيدون تلك القوى المريضة والتي هي إسلامية ولكننا نتنازع معها في مفهوم الإسلام وكيفية الخطوات الأساسية الأولى لإعلان الإسلام وبدأ معركة الملاحم التي قد بدأت ولن تنتهي بإذن الله إلا وقد تمايزت الصفوف وقد استخرج الله جنده المفلحين من مجموع هذا الركام الهائل من اللحى والألسنة الحلوة والصور التي تعجبك أجسامهم وإن يقولوا تسمع لقولهم فامتحنهم بهذا الركن من أركان العقيدة ألا وهو الولاء والبراء ( من مع دولة الإسلام والخلافة ) ومن مع الديمقراطية العلمانية أو مع الديمقراطية بنكهة إسلامية والمعركة قايمة والطاحونة اليوم شغالة وقد بدأت بالمشهورين من الجماعات الأفراد المشار إليهم بالبنان من مثل محبي ابي حسين أوباما ومن جرى مجراه.


http://www.dawaalhaq.com/?p=10024
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
استنكرنا الاعلان عن الدولة الاسلامية ولكن “وفوق كل ذي علم عليم” مقال للشيخ عبد المجيد الهتاري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدولة الاسلامية في العراق والشام :: الثالثة :: افاق فكرية وسياسية-
انتقل الى: