الدولة الاسلامية في العراق والشام
تبيهين مهمين للزوار وضيوف المدونة
بعد التسجيل في المدونة لا بد من تفعيل اشتراككم فيها عبر الرابط (الوصلة) التي ترسل لكم تلقائيا حال تسجيلكم على عنوان بريدكم الالكتروني, وبدون ذالك فلا يكون اشتراككم فعال.

الروابط والوصلات الموجودة في مقالات ومشاركات اعضاء المدونة مباشرة وفعالة للاخوات والاخوة المسجلين في المدونة, اما الزورا الغير مسجلين, فالروابط والوصلات داخل المواضيع لا تكون فعالة, وعليهم نسخها ولصقها على المتصفح من اجل فتحها والاطلاع على مضامينها.

الدولة الاسلامية في العراق والشام

قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله: (ومتى ترك العالم ما علمه من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، واتبع حكم الحاكم المخالف لحكم الله ورسـوله؛ كان مرتدا كافرا يستحق العقوبة في الدنيا والأخرة) [مجموع الفتاوي].
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الشيعي المجوسي امير الموسوي مسح حمام الاتجاه المعاكس بابراهيم حمامي
الثلاثاء فبراير 17, 2015 6:35 am من طرف عبدالله

» في مواجهة الحرب البرية الصليبية المرتقبة على دولة الخلافة الأسلامية
الثلاثاء فبراير 10, 2015 1:40 pm من طرف عبدالله

» تعليق الشيخ مأمون حاتم على حرق الدولة الاسلامية لطيار التحالف الصليبي
الجمعة فبراير 06, 2015 3:48 pm من طرف عبدالله

» احراق الطيار المرتد معاذ الكساسبة..لماذا؟
الجمعة فبراير 06, 2015 12:23 am من طرف عبدالله

» عبد الباري فلتان!
الخميس فبراير 05, 2015 1:12 am من طرف عبدالله

» مقلوبة فلسطينية!
الثلاثاء فبراير 03, 2015 4:30 pm من طرف عبدالله

» خدمات وبرامج وتطبيقات تجعل جواسيس وكالة الأمن القومي NSA يعجزون عن مراقبتك!
الإثنين فبراير 02, 2015 5:35 am من طرف عبدالله

» عدونا الكردي ولمــــا نعتبر بعد!
السبت يناير 31, 2015 2:01 pm من طرف عبدالله

» "القامشلي ليست كردية"...جدل بالأرقام والخرائط حول التوزع الديمغرافي في الحسكة
الإثنين يناير 26, 2015 8:48 am من طرف عبدالله

» الحوثي اصبح يستقبل الطيران الايراني المحمل بالأسلحة والخبراء عبر مطار صنعاء
الإثنين يناير 26, 2015 3:26 am من طرف عبدالله


شاطر | 
 

 الإسلاميون الليبراليون .. والمادة الثانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د. طارق عبد الحليم



عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: الإسلاميون الليبراليون .. والمادة الثانية   السبت أكتوبر 20, 2012 5:54 am


بقلم: د. طارق عبد الحليم
الجمعة 19 أكتوبر 2012

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

ألا لعنة الله على الظالمين. ألا لعنة الله على الكاذبين. ألا لعنة الله على المجرمين "يُحَرِّفُونَ ٱلْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِۦ ۙ وَنَسُوا۟ حَظًّۭا مِّمَّا ذُكِّرُوا۟ بِهِ" المائدة 13، "فَمَنۢ بَدَّلَهُۥ بَعْدَمَا سَمِعَهُۥ فَإِنَّمَآ إِثْمُهُۥ عَلَى ٱلَّذِينَ يُبَدِّلُونَهُۥٓ" البقرة 181، "وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌۭ مِّنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلَـٰمَ ٱللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُۥ مِنۢ بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ" البقرة 75.

يدّعى بعض المُنتمين للإسلاميين، ظلماً وعدواناً، أنّ معنى "مبادئ الشّريعة" يعنى ما قرّرَته تلك المَحكمة الدّستورية التزويرية العليا، من أنها "الأحكام قطعية الثبوت قطعية الدلالة". ثم جاءت المادة 221 من الأحكام العامة، في مسودة الدستور الشركيّ، تنص على أن "مبادئ الشريعة الإسلامية تشمل أدلتها الكلية وقواعدها الأصولية والفقهية، ومصادرها المعتبرة في مذهب أهل السنة والجماعة".

هذا القول من قائليه هو من أخبث الخبائث، فهم يقصدون ما هو ممن المتواتر من الحديث وما هو في نصوص القرآن التى ليس فهيا تخصيص أو تقييد، كقول الله تعالى "إن الله على كل شئ قدير"، ومواضع الإجماع. هذا ما يقصدون، وقد قال علماء السنّة أن من قال هذا فقد أنكر معظم الشريعة لأنه هذه الشروط تخرج معظم الآيات القرآنية ومعظم أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم التي يسمونها من أحاديث الآحاد بحجة أنها ليست قطعية الثبوتّ رغم أن معظم أحكام الشريعة مبنية عليها. فهذا الذي يقولون هو من الزندقة والإلحاد في دين الله. وما يروّجون له إلا ليتبرؤا من الشريعة مثل ما يتبرأ منها العلمانيون والليبراليون منها تماما. فهؤلاء هم المجرمون حقا. وقد كتبنا مقالً بتاريخ 14 يونيو 2012 تحت عنوان "التأسيسية لوضع الدستور .. والطوارئ الفقهية"
[1]، ومقالاً آخر في تاريخ 11 يوليو 2012 بعنوان "تمخّضَ الجبل فولد سَقْطاً .. المادة الثانية كُفر بواح!"[2] أشرنا فيهما إلى التوجهات العلمانية لتلك اللجنة، وما في المادة الثانية من عوارٍ شرعيّ، والتي كانت في غاية الظهور ولازالت.

ما جاء به واضعوا الدستور هو، كما يظهرُ لكل منصفٍ، محاولةٌ يائسة لترميم عوار المادة الثانية، وللهروب من النصّ على "الأحكام التفصيلية"، بتلك الإضافة التي تشير إلى مجموعة قواعد وكلياتٍ مستخرجة هي ذاتها من مجموع الأحكام الشرعية وأدلتها التفصيلية. فقل لي بالله عليك، كيف ترجع إلى الكليات الشرعية، وتتجاوز عن الجزئيات التي قامت عليها تلك الكليات ابتداءّ. يقول الشاطبيّ في هذا الصدد في بيان طريق الراسخين في العلم "ومدار الغلط في هذا الفصل إنما هو على حرف واحد، وهو الجهل بمقاصد الشرع، وعدم ضم أطرافه بعضها ببعض؛ فإن مأخذ الأدلة عند الأئمة الراسخين إنما هو على أن تؤخذ الشريعة كالصورة الواحدة بحسب ما ثبت من كلياتها وجزئياتها المرتبة عليها ، وعامها المرتب على خاصها ، ومطلقها المحمول على مقيدها ، ومجملها المفَسّر بمبيّنها . . إلى ما سوى ذلك من مناحيها، فإذا حصل للناظر من جملتها حكم من الأحكام ؛ فذلك الذي نظمت به حين استنبطت وما مثلها إلا مثل الإنسان الصحيح السوي ، فكما أن الإنسان لا يكون إنسانا حتى يستنطق فلا ينطق؛ لا باليد وحدها، ولا بالرجل وحدها، ولا بالرأس وحده، ولا باللسان وحده ، بل بجملته التي سمي بها إنسانا . كذلك الشريعة لا يطلب منها الحكم على حقيقة الاستنباط إلا بجملتها، لا من دليل منها أي دليل كان، وإن ظَهر لباديَ الرأي نطق ذلك الدليل؛ فإنما هو توهمي لا حقيقي؛ كاليد إذا استنطقت فإنما تنطق توهما لا حقيقة؛ من حيث علمت أنها يد إنسان لا من حيث هي إنسان ؛ لأنه محال . فشأن الراسخين تصور الشريعة صورة واحدة يخدم بعضها بعضا كأعضاء الإنسان إذا صورت صورة متحدة " الاعتصام ج1 ص 244.

ويقول في بيان الزائغين "وشأن متبعي المتشابهات أخذ دليل ما ـ أي دليل كان ـ عفوا وأخذا أوليا، وإن كان ثم ما يعارضه من كلي أو جزئي، فكأن العضو الواحد لا يعطى في مفهوم أحكام الشريعة حكما حقيقيا، فمتّبعه مُتبع متشابه، ولا يتّبعه إلا من في قلبه زيغ، كما شهد الله به" الاعتصام ج1.

من هذا فإنّ الأخذ بالشريعة لا يكون بإعتبار كُلياتها دون جزئياتها
[3]، ولا جزئياتها دون كُلياتها، ومن فرّق بينهما فهو ضالٌ، فإن كان فعله فعل فرديّ غير متعدٍ فهو مبتدعٌ ضالٌ ، وأنْ كان مُقننا ومُشرّعاً فهو كافرٌ ضالٌ.

فهؤلاء البشر المتأسلمون، يشيعون بين العوام من الناس أنّ هذه النصوص هي نصرة للدين وإقامة لشعائره، وهم مزيفون، يعتمدون في تزييفهم على المؤسسات الدينية النفاقية الخربة، مثل دار الإفتاء والأزهر، تحت قيادة منافقيّ العصر، على جمعة وأحمد الطيب، أتباع الصوفية الحلولية الإتحادية، وأنصار وحدة الوجود، في تفسير وتبرير مثل هذه المواد الشركية.

والمصيبة أنّ الكفار العلمانيين والليبراليين والناصريين والإشتراكيين واليساريين والبرادعيين والصبّاحيين، وأذيالهم من الإعلاميين الملاحدة وأتباعهم من الذين يسمون نفسهم بالقوى "المدنية" التي هي القوى "الكفرية"، فهم ليسوا "مدنيون" ونحن "عسكريون"، بل هم "كفارٌ" ونحن "مسلمون" قولٌ واحد، نقول أن هؤلاء الكفار لا يقبلون بالدستور، حتى بشكله هذا، رغم أنهم شرذمة قليلون لا خطر لهم، لكنهم يتقوون على المسلمين ويهدمون الإسلام، عن طريق أموال الفلول أولاً، والقوى الفاسدة العميلة المتحكمة في مَفاصل الدولة ثانياً، والرعب والفزع والجبن والتخاذل والضعف الذى هو صفة الإخوان ومرسيهم ثالثاً.

ونحن حين ننقد محمد مرسى ونرفض الدستور، فإنما نوَجّهه إلى الأفضل والأولى والأحق بالإتباع، إن كان حقيقة ما يشيع بين الناس من إنه إسلاميّ مُحبٌ لله ورسوله. أما هؤلاء الكفرة من العلمانيين والليبراليين والناصريين والإشتراكيين واليساريين والبرادعيين والصبّاحيين وأذيالهم من الإعلاميين الملاحدة، فهم ينقدونه ويرفضون الدستور من باب أنهم لا يطيقون أيّ غشارة لدين الله، من قريبٍ أو بعيد "وَإِذَا ذُكِرَ ٱللَّهُ وَحْدَهُ ٱشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ ٱلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِٱلآخِرَةِ ۖ وَإِذَا ذُكِرَ ٱلَّذِينَ مِن دُونِهِۦٓ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ". الزمر 45.

لا والله لنفضَحنّكم ولنكشِفنّ عواركم، ولنبينن للناس كفر الكافر منكم وبدعة المبتدع وخور الخائر وجبن الجبان، ولن تأخذنا في الله لومة لائم، ذلك "إِنَّا نَخَافُ مِن رَّبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًۭا قَمْطَرِيرًۭا" الإنسان 10.

اللهم قنا شَرّ هذا اليوم برحمتك، وأرنا في الظالمين يوماً.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإسلاميون الليبراليون .. والمادة الثانية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدولة الاسلامية في العراق والشام :: الثالثة :: اعرف عدوك-
انتقل الى: