الدولة الاسلامية في العراق والشام
تبيهين مهمين للزوار وضيوف المدونة
بعد التسجيل في المدونة لا بد من تفعيل اشتراككم فيها عبر الرابط (الوصلة) التي ترسل لكم تلقائيا حال تسجيلكم على عنوان بريدكم الالكتروني, وبدون ذالك فلا يكون اشتراككم فعال.

الروابط والوصلات الموجودة في مقالات ومشاركات اعضاء المدونة مباشرة وفعالة للاخوات والاخوة المسجلين في المدونة, اما الزورا الغير مسجلين, فالروابط والوصلات داخل المواضيع لا تكون فعالة, وعليهم نسخها ولصقها على المتصفح من اجل فتحها والاطلاع على مضامينها.

الدولة الاسلامية في العراق والشام

قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله: (ومتى ترك العالم ما علمه من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، واتبع حكم الحاكم المخالف لحكم الله ورسـوله؛ كان مرتدا كافرا يستحق العقوبة في الدنيا والأخرة) [مجموع الفتاوي].
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الشيعي المجوسي امير الموسوي مسح حمام الاتجاه المعاكس بابراهيم حمامي
الثلاثاء فبراير 17, 2015 6:35 am من طرف عبدالله

» في مواجهة الحرب البرية الصليبية المرتقبة على دولة الخلافة الأسلامية
الثلاثاء فبراير 10, 2015 1:40 pm من طرف عبدالله

» تعليق الشيخ مأمون حاتم على حرق الدولة الاسلامية لطيار التحالف الصليبي
الجمعة فبراير 06, 2015 3:48 pm من طرف عبدالله

» احراق الطيار المرتد معاذ الكساسبة..لماذا؟
الجمعة فبراير 06, 2015 12:23 am من طرف عبدالله

» عبد الباري فلتان!
الخميس فبراير 05, 2015 1:12 am من طرف عبدالله

» مقلوبة فلسطينية!
الثلاثاء فبراير 03, 2015 4:30 pm من طرف عبدالله

» خدمات وبرامج وتطبيقات تجعل جواسيس وكالة الأمن القومي NSA يعجزون عن مراقبتك!
الإثنين فبراير 02, 2015 5:35 am من طرف عبدالله

» عدونا الكردي ولمــــا نعتبر بعد!
السبت يناير 31, 2015 2:01 pm من طرف عبدالله

» "القامشلي ليست كردية"...جدل بالأرقام والخرائط حول التوزع الديمغرافي في الحسكة
الإثنين يناير 26, 2015 8:48 am من طرف عبدالله

» الحوثي اصبح يستقبل الطيران الايراني المحمل بالأسلحة والخبراء عبر مطار صنعاء
الإثنين يناير 26, 2015 3:26 am من طرف عبدالله


شاطر | 
 

 اعرف عدوك!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالله



عدد المساهمات : 134
تاريخ التسجيل : 17/12/2011

مُساهمةموضوع: اعرف عدوك!   الإثنين يناير 23, 2012 3:12 am



اعرف عدوك!

بقلم عبدالله الأحوازي

بداية كي لا نترك مجالا للطائفين وابواق الاحتلال ان يمارسوا علينا ارهابا فكريا, وان يتهمونا بالطائفية لاخفاء الحقائق! فأننا نؤكد على اننا سنناقش في هذا المقال الموقف الوطني فحسب من قوى واطراف الصراع في الساحة العربية, وعلى وجه التحديد القوى الدينية السياسية ذات النهج والتأثير الفاعل في مجريات الصراع ومستقبله, محتكمين فقط الى المعايير والضوابط الوطنية والقومية لا غير!

كما ونؤكد بداية موقفنا المبدئي الثابت والصريح, الرافض والمعادي للطائفية وللطائفين, باعتبارها العدو الداخلي الاخطر على شعبنا وقواه الوطنية المقاومة, والاداة الامضى في خدمة مشاريع الاحتلال الرامية الى تمزيق جبهة الشعب الداخلية وتفتيت قواه, وزجه في حروب اهلية على طريق اضعافه والسيطرة عليه وتحقيق اهدافها الاستعمارية. وفي هذا السياق فاننا ننطلق من تعريفنا للطائفية بانها الغاء واقصاء للطرف الاخر, ورفض وجوده او التعايش معه, والعمل على تهميشه والغائه وعدم الاعتراف بحقوقه لأسباب عقائدية او عرقية او اخرى .

وبناءا عليه فالطائفية من منطلق فهمنا ليست وجه نظر, ولا اجتهاد فكري, ولا هي موقف استثائي منعزل لفرد او مجموعة, ولكنها مفاهيم وقيم لها مفكرين ومنظرين ونهج ومنهج له قياداته ورموزه, وشرائحه وتكتلاته الاجتماعية, وادواته التفاعلية ومكوناته السياسية والتنظيمية والعسكرية (المليشيوية) والاعلامية.

من وجهة النظر الوطنية والقومية فاننا لا ننظر للقوى والتيارات الدينية السياسية من زاوية مفاهيمها العقائدية الروحية والايمانية, وانما من موقفها من القضايا والثوابت الوطنية ومن التحديات والمخاطر التي تواجه الامة وتهدد مصيرها ومستقبل وجودها.

ومهم جدا ان الفت انتباهكم الى ان مراجع هذا البحث ليست عناوين لكتب او مقالات او وثائق, وانما مقتطفات نصية منها تنقل مضمون هذا البحث اكثر من مقدمته. لذا فاني اتمنى عليكم قرائتها وعدم المرور العابر عليها في الجزء الثاني من هذا المقال.

والان نقطة بحثنا تتعلق بالموقف الوطني من الطائفية في العراق ولبنان على وجه التحديد.... هل حددت القوى الوطنية موقفها من الطائفية؟ هل اعلنت موقفها من الفكر الطائفي؟ هل حددت للامة من هم الطائفيون؟ هل عرفت للامة ماهية الفكرالطائفي وقواه على الساحة ومن هم رموزه وما هي ادواته ؟ ام انها اكتفت بالتعميم الانشائي والذي يكشف فقط عن عجزها وفشلها, وتركت الامة فريسة للطائفيين وللفكر والنهج الطائفي؟!

فعلى صعيد لبنان, ما زال البعض يطلق على مليشية حزب الله بـ "المقاومة الاسلامية"!... وهو ما بذلت ايران وحزب الله قصارى جهدهما والامكانيات المادية والاعلامية من اجل تروجيه ومحاولة تثبيته كحقيقة واساس غير قابل للنقاش او التشكيك في وعي الامة,على غرار المحرقة والملاين اليهود الستة ضحايا النازية المزعومين في الوعي الغربي والامريكي بصورة خاصة والعالم بصورة عامة!

وطبعا اي عنوان او شعار لا يعكس مضامينه ولا حقيقة منطلقاته واهدافه انما هو خداع للامة يهدف الى تضليلها والايقاع بها ليس الا!

في كتاب الميثاق الوطني الفلسطيني بين نهجي التحرير والتسويه (نزيه ابو نضال /عبدالهادي النشاش) عبارة تقول ما معناه ان تحديد الشعار امر غاية في الخطورة والاهمية, ويستوجب كل الحرص والدقة مثل اطلاق الرصاص على الهدف, فهو يتطلب تثبيت دقيقا للفرضة على الشعيرة والهدف عند التصويب, لانك ان لم تفعل هذا, فانك لا تخطئ اصابة الهدف فحسب, بل ويمكن ان تصنع كارثة وان تتسبب في قتل انسان!

تعالوا نتحقق من حزب الله هل هو لبناني؟ عربي؟ اسلامي؟... وهل هو مقاومة اسلامية؟

لا بد من الانتباه بأن حزب الله تأسس في ايران, لا في لبنان ولا في اي بلد عربي, والذين اسسوه فرس! حزب الله حزب ايراني عقادئي شيعي اثنى عشري يؤمن بولاية الفقيه! اي ان مرجعيته الفكرية والسياسية المطلقة, والتنظيمية والمالية لنظام الحكم في ايران! ففي البيان التأسيسي للحزب والذي جاء بعنوان "من نحن و ما هي هويتنا؟ عرّف الحزب عن نفسه فقال: "...انّنا أبناء أمّة حزب الله التي نصر الله طليعتها في ايران, و أسست من جديد نواة دولة الاسلام المركزيّة في العالم نلتزم بأوامر قيادة واحدة حكيمة عادلة......تمثّل بالولي الفقيه الجامع للشرائط و تتجسد حاضرا بالامام المسدّد آية الله العظمى روح الله الموسوي الخميني دام ظلّه مفجّر ثورة المسلمين و باعث نهضتهم المجيدة".... و قد عبّر إبراهيم الأمين (قيادي في الحزب) عن هذا التوجّه عام 1987 فقال "نحن لا نقول إننا جزء من إيران؛ نحن إيران في لبنان، ولبنان في إيران" ( جريدة النهار5 \3 \1987م والتي أصبحت الجمهورية الإسلامية فيما بعد). وصرح حسن نصر بعد انتهاء العدوان والهجمة الصهيونية على لبنان في تموز 2006 بانه يهدي هذا "النصر" لا الى لبنان واللبنانين ولا الى العرب والامة العربية ولا للاسلام وللامة الاسلامية وانما الى روح الخميني!

فحزب الله ليس حزبا لبنانيا ولا عربيا من حيث المنطلقات والمبادئ والاهداف, انما هو حزب فارسي بامتياز. وكما ثبت فله تشكيلاته ليس في لبنان فحسب, بل في العراق والخليج ومصر ايضا!

ولمن لا يعلم, فالشيعة الاثنى عشرية الامامية الجعفرية واهل السنة والجماعة ليسوا على دين واحد بل على دينان مختلفان ومتناقضان ويلغي احدهما الاخر! ففي الاسلام فرق وفي وداخل كل فرقة هناك مذاهب, فاهل السنة والجماعة هم فرقة اسلامية وفيها مذاهبها الاربعة حصريا! والشيعية هم ايضا فرقة اسلامية ولها مذاهبها, والتي الاثنى عشرية الجعفرية احدها والاسماعلية والزيدية والنصيرية العلوية والدروز وغيرهم! وهكذا هو حال بقية الفرق الاسلامية مثل الخوارج والمعتزلة والصوفية وغيرها.

وما جعل فرقة اهل السنة والجماعة على دين مختلف عن دين الفرقة الشيعية, هو ما يجعل اي دينين مختلفين عن بعضهما, وهو الاختلاف في اصول الدين وفي مصادر التشريع وفي الفروع!

وعليه فعلى المفكرين والسياسين العرب ان يتوخوا الدقة والحذرفي تحليلاتهم عند تعاملهم مع القوى والتيارت الدينية السياسية الاسلامية, وتحليل مواقفها او اتخاذ موقف بشأنها. ومن لا يعرف فخيرا له ان لا يهرف ..فهذا اجدى للأمة وائمن لمستقبلها!

وبناءا على ما تقدم فأن حزب الله ليس بحزب اسلامي, لأن الحزب الاسلامي هو الحزب الذي ينطلق من منطلقات ومفاهيم واهداف اسلامية مشتركة, تجتمع عليها جميع الفرق والتيارات الاسلامية, رغم الفوارق التي بينها واحتفاضها بخصوصياتها الفقهية اوالمذهبية. وحزب الله ليس كذلك فكيف, ولما, ولاي هدف يطلق بعض "المثقفون" الوطنيون والقوميون على حزب الله بـ "المقاومة الاسلامية"؟..ولمصلحة من؟

ولمصلحة من اخفائهم حقيقة حزب الله بانه اسلامي شيعي اثنا عشري يؤمن بولاية الفقيه, وتكفرعقيدته جميع الفرق الاسلامية الاخرى والقوى الوطنية, وتستبيح دمائها وحرماتها وتبيح التحالف مع قوات الاحتلال ضدها!؟!

حسن نصر وحزب الله في لبنان هو الرديف لمقتدى الصدر وجيش المهدي في العراق! نفس العقيدة والمنطلقات والنهج ,نفس المرجعية الفكرية والاهداف, وبفارق نوعية المستوى الحضاري والخلقي ما بين اتباع الحزبين! لذا فانك تجد التنسيق العسكري والامني, والعمل الميداني المشترك بين الحزبين في اعلى مستوياته! فعناصر جيش المهدي يتلقون تدريباتهم العسكرية في معسكرات حزب الله في لبنان وسوريا, والكادر العسكري والامني وخبراء المتفجرات من حزب الله يشرفون على اعداد وتجهيز اتباع جيش المهدي في العراق, والاشراف على العمليات العسكرية التي يقومون بها والخاصة منها على وجه التحديد, الى درجة ان قوات الاحتلال الامريكية القت القبض على عددا منهم خلال قيامهم بنشاطاتهم الميدانية المشتركة, ونقلتها جميع وسائل الاعلام!

وللأمانة ايضا فانه لا يوجد اي حزب اسلامي بالمفهوم المذكور اعلاه لا حزب الله ولا غيره! ولكن حزب الله يسعى لتقديم نفسه على انه حزب "اسلامي"! وانه مقاومه "اسلامية" اي جهادية! وهذا ادعاء باطل ومناقض للحقيقة!

فحزب الله حزب راديكالي لا تختلف عقيدته مع عقيدة 92.5 % من العالم الاسلامي فحسب, بل تنقضها وتتعبد الله في محاربتها وتستبيح وتحلل دمائها وحرماتها!

كما ان الادعاء بان حزب الله هو "مقاومة "اسلامية" ادعاء زائف وغير صحيح البتة! نعم حزب الله يمثل مقاومة ولكنها مقاومة شيعية في بعدها العقائدي حصريا, وفارسية في بعدها القومي تحديدا, وليس لها اي علاقة بالمقاومة الاسلامية او الوطنية العربية لا من قريب ولا من بعيد! وكما هو معروف فأن عقيدة حزب الله الشيعية الاثنى عشرية الغت الجهاد حتى ظهور صاحب الزمان! وعليه فحسب دينهم وعقيدتهم لا فريضة جهاد ولا مقاومة اسلامية حتى ظهور المهدي!

واما العمل المسلح والمليشيوي والذي يفاخرون به في جنوب لبنان, فهو تثبيت للوجود وتعزيز لعوامل القوة وفرض المصالح وتحصين لادوات ومتطلبات المشروع الفارسي في المنطقة ليس الا!

وكما يعلم الجميع فان ادعاء حزب الله تحريره لجنوب لبنان.. هي اكذوبة وانتصار وهمي! على غرار اكذوبة تحرير اسراه الخمسة والتي اقدم عليها الكيان الصهيوني دون مقابل! اللهم الا ليكرس ويجذر دور ووجود حزب الله الفارسي في المنطقة, بعد رفضه وامتعاض جميع طوائف الشعب اللبناني منه بسبب الدمار والاذى الذي الحقه بهم, والحرب التي اجبرهم على تحمل اعبائها لصالح طائفيته والمشروع الفارسي في لبنان! وللمفارقة ففي الوقت الذي اطلق فيه الكيان الصهيوني صراح خمسة من مقاتلي حزب الله بلا مقابل! بما سمي حينها بتبادل اسرى, رغم انه لم يكن هناك ولا اسير صهيوني لدى حزب الله! اطلق المجاهدين في شمال العراق صراح 140 اسيرا من سجن بادوش الكردي الصهيوني قرب الموصل, و1500 مجاهد من سجن قندهار في افغانستان بقوة السلاح!

وكذلك ما روج له بأنه انتصار لحزب الله في العدوان الصهيوني على لبنان تموز 2006, فحزب الله اعلن انه ضرب الكيان الصهيوني خمسة الاف صاروخ, ولكننا لم نرى دمارا لا في المنشأت المدنية ولا الاقتصادية ولا الحيوية داخل الكيان الصهيوني ولا اثرا لها!..ولم نرى بنايات وبيوت مهدمة ولا اشلاء متناثرة رغم وجود جميع الفضائيات العربية والعالمية هناك ونقلها المباشر! بل سمعنا الكيان الصهيوني يثنى على حزب الله لعدم ضربة المنشات الاقتصادية الحيوية في الكيان! وايضا سمعنا حسن نصر يصرح بانه لو علم بان ردة فعل الكيان الصهيوني ستكون بهذا العنف لما اقدم على اختطاف الجندين! وسمعناه ايضا يصرح بان هذه هي اخر الحروب مع الكيان الصهيوني! وقد اثبت هذا في حرب غزة بحمايته لامن حدود "اسرائيل" الشمالية من جنوب لبنان والتزامه بتعهده لهم, الى درجة ان برئه شمعون بيرز من قصف الكيان الصهيوني بالصواريخ اثناء الحرب عندما نجحت مجموعة فلسطينية باطلاقها من الجنوب خلسة قبل ان ينفي حسن نصر وحزبة عن نفسه ذالك!

اننا نقف مع لبنان وندعم كل تصدي ومقاومة للعدوان الصهيوني او غيره عليه, ولكن هذا لا يعني ان ندعم حزب الله او نجير حالة المواجهة العسكرية الاستثائية الطارئة التي وقعت في تموز 2006 بينه وبين الكيان الصهيوني لحسابات بينهم, لصالح حزب الله ومشروعه الفارسي!

كما نرجوا الانتباه بأن حزب الله لم يطلب ولم يسمح لاي من القوى الوطنية اوالقومية اوالجهادية الاسلامية ان تساهم في التصدي للعدوان الصهيوني على لبنان!!!... ولم يسمح لها ان تعبر الجنوب اللبناني لمقاتلة العدو يوما, منذ احكم سيطرته على الجنوب عام 1984

لانه لا يريد ان تفتح جبهة وطنية جهادية مقاومة تحريرية مع العدو, ولا ان تجير المواجهة العسكرية التي خاضها في تموز 2006 الا لصالح مشروعه الفارسي فقط.

-- يتبع
4shared.com 4shared.com/file/258432224/c1fb4a2d/__online.html


عدل سابقا من قبل عبدالله في الإثنين يناير 23, 2012 2:04 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالله



عدد المساهمات : 134
تاريخ التسجيل : 17/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: اعرف عدوك!   الإثنين يناير 23, 2012 3:13 am

تكملة
-----
واما عن تحرير الجنوب, فالكل يعلم بان حزب الله لم يطلق بحياته ولم يسمح لاحد ان يطلق رصاصة واحدة على الكيان الصهيوني منذ احكم سيطرته على الجنوب عام 84 ولم يسمح باختراق الحدود! وان العمليات والمعارك التي كان يخوضها حزب الله كانت فقط في لبنان وداخل شريط لحد الحدودي ولم تتخطاه قيد انملة!..وارشيف العدو الصهيوني يوثق خسائرة القصوى داخل الشريط الحدودي بـ 14 جندي سنويا لا غير! في حين وصلت عمليات المقاومة العراقية الى اكثر 180 عملية في اليوم الواحد! وكبدت العدو 220 قتيل من العلوج بعملية واحدة من عملياتها النوعية!...وعليه فصفقة استبدال شريط لحد الحدودي العازل بجنوب لبناني عازل تحت سيطرة حزب الله, هو هدف صهيوني شيعي فارسي مشترك, يخدم مصالح الطرفين ويحافض على وجودهما وسيطرتهما على المنطقة.

ربط المقاومة الفلسطينية والجهادية خاصة في فلسطين والمقاومة العراقية بمقاومة حزب الله والموقف الايراني, امر غاية في الخطورة, وهو ما تسعى وتسخر ايران كل جهودها من اجل ترويجه خدمة لمشروعها المعادي للعرب والامة, وهو الذي يوفر لها المظلة والجسر للعبورالى غاياتها!

لعل البعض لا يعلم بان حزب الله هو احد ادواة القتل والتنكيل الطائفية في العراق ومحاربة المقاومة العراقية! ممثلا بوجوده الميداني و بتعاونة العسكري والامني مع جيش المهدي!

ولعل البعض لا يعلم ان المقاومة الوطنية والجهادية والتقدمية في العراق تعتبر حسن نصر وحزب الله وكل من ينتمي اليه هدف شرعي لها على ارض العراق!

ومع هذا, هناك من يخرج على الفضائيات من بني جلدتنا ليمجد المقاومة العراقية والفلسطينية ويمجد "مقاومة" حزب الله ويسميها بـ "الاسلامية"! والانكى انه يقدمها على انها روافد ملتقية ومتكاملة لتحقيق هدف واحد! ولا يميز بين المقاومة الجهادية الاسلامية والوطنية العربية واهدافها من جهة وبين المشروعين الفارسي الشيعي والامريكي الصهيوني واهدافهما المعادية جهة اخرى! وبين القوى الجهادية والوطنية العربية من جهة وبين ادوات مشاريع الاعداء وتشكيلاتها المختلفة كحزب الله وجيش المهدي وقوات بدر والمجلس الاعلى وحزب الدعوة والحزب الشيوعي العراقي والحزبان الكرديان الصهيونيان والمؤتمر الوطني والحزب الاسلامي وحزب الفضيلة وغيرها!

خذ مثلا بالارقام, الكيان الصهيوني يعتقل 11000 احد عشر الف اسير فلسطيني, في حين بنى الشيعة في العراق بعد الاحتلال تسعة سجون زجوا فيها 75000 خمسة وسبعين الف مسلم سني, ويغتصبون فيها النساء والرجال!

وخذ بالارقام ايضا, الكيان الصهيوني قتل من الفلسطينين المقاومين والمدنين وكذلك من العرب خلال الحروب مجتمعه ما لا يصل الى ثلاثمئة الف شهيد, منذ عام 48 وحتى الساعة, اما الشيعة في العراق وبعد ان مكن لهم الامريكان والكيان الصهيوني السيطرة على الوضع, فقد قتلوا مليون ومئتي الف عراقي غالبيتهم العظمى من العرب السنة خلال سبع سنوات فقط!

وخذ ايضا بالارقام, عندما اقيم الكيان الصهيوني على ارض فلسطين عام 48, قاموا حينها بتهجير مليون ونصف مليون فلسطيني الى دول الجوار, واحلوا محلهم مليون مستوطن يهودي, اما الشيعة في العراق فقد هجروا لغاية الان ثلاثة ملايين عربي مسلم سني واستحوذوا على بيوتهم وممتلكاتهم واحلوا محلهم مليوني فارسي شيعي!

ان المنطلق والبعد الديني والعقائدي هو السبب والدافع الرئيسي للصراع العربي الفارسي والغرب الصهيوني وهو هدفه الاستراتيجي ومبتغاه! وبناءا عليه ترسم السياسات وتوضع البرامج والاليات.

لماذا اذا احتلوا العراق؟ ووحدوا العالم ضده واقاموا حرب عالمية ثالثة شارك فيها 33 دولة وهو يقوده تيارا قوميا علمانيا؟

ان اظهار حقيقة الصراع الديني والعقائدي بيننا وبين الغرب والكيان الصهيوني وايران هو المغيب! وهو الذي تسعى دوائرهم لاخفائه وتمريره تحت يافطات كاذبة, تارة باسم محاربة الارهاب والتطرف, وتارة باسم محاربة الدكتاتورية ونشر الديقراطية وحقوق الانسان, لذا فان معرفة العدو وتحديده بشكل واضح وصريح وتحديد طبيعة الصراع معه,هي الخطوة الاولى والاهم على طريق التحرير والنصر, كما ان فرز الصفوف وتجلية المواقف وكشف مخططات العدو وادواته وزيف ادعائه, ومحاولته احتواء المقاومة الوطنية والاسلامية واجهاضها, هي المعركة الاولى التي يجب ان نخوضها معه في حرب التحرير.

هناك عقيدتين عنصريتين وطائفيتين في العالم تستبيحان دماء من لا ينتمي اليها, وهي العقيدة اليهودية والتي يؤمن اتباعها بأنهم ابناء وبنات الله, وان جميع الامم وما تملك هي حق لهم وفي خدمتهم وتحل دمائهم لبني اسرائيل! وعقيدة الفرقة الشيعية الاثنى عشرية الجعفرية التي تستبيح دماء وحرمات اهل السنة والجماعة على وجه التحديد وتتعبد الله بقتلهم وتعادي العرب على وجه الخصوص وتحرض عليهم!

ما يخصنا في هذا الامر وموضوع بحثنا, ما هو موقف القوى الوطنية والتقدمية والقومية من عقيدة الشيعة الاثنى عشرية الجعفرية ومراجعها التي اعلنت تحالفها مع قوى الاحتلال وافتت بعدم مقاومته؟

ما هو موقف القوى الوطنية والتقدمية والقومية من عقيدة ومراجع الشيعة الاثنى عشرية التي تأمرت على البلاد ودعمت تقسيمه الطائفي, وشرعنت دستور الاحتلال؟

ما هو موقف القوى الوطنية والتقدمية والقومية من المرجعية الشيعة الاثنى عشرية العليا التي باركت حكومات الاحتلال ورموزها, وما تزال توفر لها الغطاء الديني والدعم الشعبي؟

ما هو موقف القوى الوطنية والتقدمية والقومية من عقيدة ومراجع الشيعة الاثنى عشرية من اتصالها المباشر والمستمر مع المحتل؟ والتي اعلن عنها بين السستاني والحاكم العسكري الامريكي للعراق بول بريمر في مذكراته!

ما هو موقف القوى الوطنية والتقدمية والقومية من عقيدة الشيعة الاثنى عشرية ومرجعيتها التي تبارك وتدعم الاحزاب والقوى والمليشيات الطائفية التي تقتل وتنكل وتسبي المدنين, وتحارب المقاومة وتكرس الفتنة الطائفية؟

اليست مفارقة ان يطارد ويزج علماء المسلمين المؤيدين للجهاد في السجون الاوروبية والامريكية, والتي ليس فيها رجل دين شيعي واحد! وتستضاف اعلى مراجع النجف وقيادات الاحزاب الشيعية الدينية في افخم فنادق عواصمها!

اهي مصادفة ان ترخص الحسينيات والمدارس الشيعية في اوربا والولايات المتحدة الامريكية, وسنويا يعطل شارع رئيسي في لندن لمدة يوم لموكب عاشورا! وان تشرف الولايات المتحدة الامريكية على مؤتمر عالمي للشيعة سنويا ومنذ عشرين عاما تحت عنوان "يوم الغدير"!

ما دلالة ان تحتل القوات الامريكية والبريطانية العراق وتدك مدنه وتقتل اهله وتسبي نسائه واطفاله وشيوخه ورجاله, وتستضيف في ذات الوقت مرجعية النجف الاعلى علي السستاني في لندن, وتقدم له الخدمات حتى اثناء ما سمي بمعركة النجف المخزية لجيش المهدي؟

لماذا صفق او قل تفهم الوطنيون والتقدميون والقومين محاربة الاتحاد السوفيتي والدول الاشتراكية سابقا والصين لرجال الدين والمساجد والكنائس على اساس انها رموز وادوات ومنافذ لاعداء الوطن وضد الوطنية, ولا يجرؤوا ان يسموا السستاني ومرجعية النجف وعقيدة الشيعة الاثنى عشرية بانهم عقيدة طائفية معادية للوطن والقومية العربية وللمقاومة, وتخدم مشاريع الاحتلال؟

اين موقف القوى الوطنية والتقدمية والقومية من عقيدة وفكر الشيعة الاثنى عشري العنصري المعادي للعرب والممجد لاعدائهم؟

مليون شهيد وثلاث ملاين مهجر وخمسة وسبعين الف اسير فقط بدوافع عقائدية, ومنع المقاومة من جنوب لبنان ومن الجولان, ومحاربة المقاومة العراقية وخدمة مشاريع الاحتلال الفارسي والامريكي الصهيوني بدوافع واهداف عقائدية شيعية بحته, اين الموقف الوطني والقومي منها؟

اليس تحديد عقيدة الشيعة الاثنى عشرية ومراجعها وتشكيلاتها العسكرية والسياسية والتنظيمية بانها عقيدة عنصرية طائفية معادية للوطن والامة العربية وللتحرير هو من مهام ومسؤليات القوى الوطنية والقومية المقاومة وواجبهاتها؟

الا يفترض ان يكون التصدي للفكر والنهج الطائفي المعادي للوطن والامة, والمتحالف مع مشروع الاحتلال, والمحارب للمقاومة هو اول مهام ومسؤليات القوى الوطنية والتقدمية والقومية المقاومة؟ فاين هي من ذالك؟

ان موقفنا وتعاملنا مع القوى والتيارات الدينية في وطننا العربي لا يجب ان ينطلق من درجة اختلافها او اقترابها من عدونا فحسب, بل ومن درجة اقترابها او ابتعادها عن ثوابتنا الوطنية واهدافنا التحررية, واتفاقها معنا على تحديد اعداء الوطن والامة.

--- يتبع

4shared.com 4shared.com/file/258432224/c1fb4a2d/__online.html





عدل سابقا من قبل عبدالله في الإثنين يناير 23, 2012 3:17 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالله



عدد المساهمات : 134
تاريخ التسجيل : 17/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: اعرف عدوك!   الإثنين يناير 23, 2012 3:14 am


 تكملة...

كما سبق وذكرنا في البداية بان مراجع هذا البحث ليست عناوين لمصادرالبحث من مراجع وكتب ووثائق, وانما مقتطفات نصية منها تنقل مضمون هذا البحث اكثر من مقدمته. لذا فاني اتمنى عليكم قرائتها وعدم المرور العابر عليها بعجالة, علما انها ليست ثمرة عملي الشخصي وانما منقولة حرفيا من عمل اشخاص اخرين سبق ونشروها على الانترنيت.
---
مصادر البحث – منقول

هذا موضوع وطني وقومي قبل ان يكون عقائدي وليس طائفي أو عنصري فنحن نناقش فكر ومنهج دين وعقيدة ان كان طائفيا ومعادي للأمة ام لا؟ لكم الحكم.

للقائم أساليب غاية في القمع بإعمال السيف في العرب وقتلهم وإراقة دمائهم بطريقة مريعة والملاحظ نعتهم بعنصرهم وجنسيتهم العربية وليس بدينهم من حيث الكفر والإسلام …!!!

حتى يصل الأمر أن بعض الرويات تجاهلت أنصاره من العرب الشيعة بل وأنكرتهم فقط لكونهم عربا!!!
تابعوا معي هل تعادي عقيدة الشيعة الاثنى عشرية العرب وتحرض على قتلهم؟؟

عن أبي عبدالله أنه قال: (اتق العرب, فإنَّ لهم خبر سوء , أَمَا إنه لَم يخرج مع القائم منهم واحد). بحار الأنوار ج52/333 , والغيبة للطوسي ص284.

روى النعماني عن أبي عبدالله: (ما بقي بيننا وبين العرب الا الذبح)! بحار الأنوار ج52/349 , والغيبة للنعماني ص155.

وهل تعرفوا ماذا سيفعل مهدي الشيعة بالعرب؟؟؟
وقد تواترت الأخبار عن الأئمة الأطهار صلوات الله عليهم، بأن إمام الزمان ناموس العصر والأوان صلوات الله وسلامه عليه، يأتي بكتاب جديد، على العرب شديد، وبأن اكثر عساكره أولاد العجم)! الفوائد المدنية والشواهد المكية ص 532_533.

فعن أبي جعفر أنه قال:
لو يعلم الناس ما يصنع القائم إذا خرج لأحب أكثرهم أن لا يروه مما يقتل من الناس، أما إنه لا يبدء إلا بقريش، فلا يأخذ منها إلا السيف ولا يعطيها إلا السيف حتى يقول كثير من الناس: ليس هذا من آل محمد، لو كان من آل محمد لرحم.
بحار الأنوار ج 52_ ص354 .

عن الصادق (ع) قال:
(اذا خرج القائم لم يكن بينه وبين العرب وقريش إلا السيف ما يأخذ منها إلا السيف ولا يعطيها إلا السيف...) الى اخر الحديث المذكور اعلاه. غيبة النعماني ص234 .
(ويبهرج سبعين قبيلة من قبائل العرب)! بحار الانوار(52/127).

لا جهاد عند الشيعة قبل ظهور صاحب الزمان!!!

روى ثقتهم في الحديث محمد بن يعقوب الكليني في الكافي (8/295) عن أبي عبد الله قال: "كل راية ترفع قبل قيام القائم فصاحبها طاغوت يعبد من دون الله عز وجل" وذكر هذه الرواية ايضا شيخهم الحر العاملي في وسائل الشيعة (11/37) .

كل راية ترفع قبل قيام القائم فصاحبها طاغوت يعبد من دون الله عز وجل"

وروى محدثهم الحاج حسين النوري الطبرسي في مستدرك الوسائل 2/248 ( دار الكتب الإسلامية طهران) عن أبي جعفر قال:
"مثل من خرج منا أهل البيت قبل قيام القائم مثل فرخ طار ووقع من وكره فتلاعبت به الصبيان".
وروى الحر العاملي في وسائل الشيعة (11/36):
عن ابي عبد الله قال: "يا سدير الزم بيتك وكن حلسا من أحلاسه واسكن ما سكن الليل والنهار فإذا بلغك أن السفياني قد خرج فارحل إلينا ولو على رجلك".

وفي الصحيفة السجادية الكاملة ( ص 16 دار الحوراء بيروت لبنان) عن أبي عبد الله قال: "ما خرج ولا يخرج منا أهل البيت إلى قيام قائمنا أحد ليدفع ظلماً أو ينعش حقا إلا اصطلته البلية وكان قيامه زيادة في مكروهنا وشيعتنا".

وفي مستدرك الوسائل (2/248) عن أبي جعفر قال:
"كل راية ترفع قبل راية القائم فصاحبها طاغوت".

وفي وسائل الشيعة (11/36)
عن علي بن الحسين قال: "والله لا يخرج أحد منا قبل خروج القائم إلا كان مثله كمثل فرخ طار من وكره قبل أن يستوي جناحاه فأخذه الصبيان جثوا به".

وقد قرر مرجعهم وآيتهم الخميني المرجع الاعلى لحزب الله أن البدأة بالجهاد لا تكون إلا لقائمهم إذ يقول في تحرير الوسيلة (1/482):
"في عصر غيبة ولي الأمر وسلطان العصر – عجل الله فرجه – الشريف يقوم نوابه العامة وهم الفقهاء الجامعون لشرائط الفتوى والقضاء مقامه في إجراء السياسات وسائر ما للإمام البدأة بالجهاد".

وما هو حكم عقيدة الشيعة الاثنى عشرية في المجاهدين ؟؟؟ عن عبدالله بن سنان قال: قلت لابي عبدالله (عليه السلام) جعلت فداك ما تقول في هؤلاء الذين يُقتلون في هذه الثغور؟ قال: فقال: الويل يتعجلون قتلة في الدنيا وقتلة في الاخرة، والله ما الشهيد الا شيعتنا ولو ماتوا على فرشهم. (وسائل الشيعة ج15 ص31
هل يكفر الدين الشيعي جميع اهل السنة والجماعة؟؟؟

الوجه الأول: أن المسلمون السنة لا يقولون بإمامة الإثنا عشر ولا بعصمتهم ولا بوجوب اتباعهم ، وهذا القول لا يعتقده إلا الإثنى عشرية. وهذا يكفي عندهم ليخرجوا الجميع من الإسلام إلى الكفر!

اقرأ بعض أقوال علماء الشيعة بهذا الخصوص

1- يوسف البحراني في (الحدائق الناضرة 18/153 ط بيروت) قال:
" وليت شعري أي فرق بين من كفر بالله سبحانه ورسوله وبين من كفر بالائمة عليهم السلام مع ثبوت كون الإمامة من أصول الدين".

2- الفيض الكاشاني في ( منهاج النجاة ص48 ط دار الاسلامية بيروت ) قال:
" ومن جحد إمامة أحدهم ـ الائمة الاثني عشرـ فهو بمنزلة من جحد نبوة جميع الأنبياء.

3- المجلسي في ( بحار الانوار23/390 ط بيروت ) قال:
" أعلم أن إطلاق لفظ الشرك والكفر على من لم يعتقد بإمامة أمير المؤمنين والائمة من ولده عليهم السلام وفضّل عليهم غيرهم يدل على أنهم كفار مخلدون في النار".

4- المفيد في المسائل نقلا عن بحار الأنوار للمجلسي (23/391) قال:
"اتفقت الإمامية على أن من أنكر إمامة أحد من الأئمة وجحد ما أوجبه الله تعالى له من فرض الطاعة فهو كافر ضال مستحق للخلود في النار".

قلت : فهذا هو المفيد – وهو من هو عندهم – ينقل إجماع الإمامية على ذلك.

5- يوسف البحراني في ( الحدائق الناضرة 18/53) قال: " إنك قد عرفت أن المخالف كافر لاحظ له في الاسلام بوجه من الوجوه كما حققنا في كتابنا الشهاب الثاقب".

6- عبد الله المامقاني في ( تنقيح المقال 1/208 باب الفوائد ط نجف) قال:
" وغاية ما يستفاد من الأخبار جريان حكم الكافر والمشرك في الآخرة على كل من لم يكن إثني عشرياً".

7- الخميني في ( الأربعون حديثاً ص512) قال:
" إن ما مر في ذيل الحديث الشريف من أن ولاية أهل البيت ومعرفتهم شرط في قبول الأعمال يعتبر من الأمور المسلمة بل تكون من ضروريات مذهب التشيع المقدس وتكون الأخبار في هذا الموضوع أكبر من طاقة مثل هذه الكتب المختصرة على استيعابها أكثر من حجم التواتر ويتبرك هذا الكتاب بذكر بعض تلك الأخبار".

انظر إلى قول الخميني: ولاية أهل البيت شرط لقبول الأعمال ، ولم يأت الخميني بجديد فقد سبقه الحر العاملي في كتابه حيث جعل بابا بعنوان [ باب بطلان العبادة بدون ولاية الأئمة ( ع ) ] وذكر تحته 19 حديثا. انظر وسائل الشيعة ( 1/118-125) ، وجعل أيضا بابا بعنوان: ( باب عدم وجوب قضاء المخالف عبادته اذا استبصر ...) وذكر فيه 5 أحاديث. الوسائل 1/125وما بعدها.

وإليك من مصادر الشيعة ايضا:
يقول عالمهم نعمة الله الجزائري في كتابه (الأنوار النعمانية 2/279): (لم نجتمع معهم على إله ولاعلى نبي ولا على إمام، وذلك أنهم يقولون أن ربهم هو الذي كان محمد صلى الله عليه وسلم نبيه وخليفته بعده أبو بكر ونحن لا نقول بهذا الرب ولا بذلك النبي، بل نقول إن الرب الذي خليفة نبيه أبو بكر ليس ربنا ولا ذلك النبي نبينا)؟

وهذا الخميني يقر بخط يده في كتابه بانه لا يعبد الله:
(اننالا نعبد إلهاً يقيم بناء شامخا للعبادة والعدالة والتدين, ثم يقوم بهدمه بنفسه , ويجلس يزيدا ومعاوية وعثمان وسواهم من العتاة في مواقع الإمارة على الناس ، ولا يقوم بتقرير مصير الأمة بعد وفاة نبيه! كتاب كشف الاسرار للخميني صفحة 123.


ذكر الكليني في (فروع الكافي) عن جعفر عليه السلام : (( كان الناس أهل ردة بعد النبي صلى الله عليه وسلم إلا ثلاثة، فقلت من الثلاثة؟ فقال: المقداد بن الأسود، وأبو ذر الغفاري وسلمان الفارسي)).

االوشيعة في نقد عقائد الشيعة/ موسى جارالله/ ص 102.

وذكر المجلسي في (حق اليقين) أنه قال لعلي بن الحسين مولى له: ((عليك حق الخدمة فأخبرني عن أبي بكر وعمر؟ فقال : إنهما كافرين، الذي يحبهما فهو كافر أيضاً)).

رسالة في الرد على الرافضة/ للشيخ محمد بن عبدالوهاب/ ص 12
وفي تفسير القمي عند قوله تعالى: (وينهى عن الفحشاء و المنكر و البغي)
قالوا : الفحشاء ابو بكر، والمنكر عمر، و البغي عثمان)
بطلان عقائد الشيعة/ محمد عبدالستار التونسوي/ ص60

وفي (مفتاح الجنان) : (( ... العن صنمي قريش وجبتيهما وطاغوتيهما وإفكيهما وابنتيهما اللذين خالفا أمرك ، وأنكرا وحيك ، وجحدا نعامك وعصيا رسولك ،
وقلبا دينك، وحرَّفا كتابك ، وأحبا أعداءك وجحدا آلاءك وعطلا أحكامك، وأبطلا
فرائضك وألحدا في آياتك، وعاديا أولياءك وواليا أعداءك وحربا
بلادك، وأفسدا عبادك))!
ويقصدون في هذا ابو بكر و عمر وعائشة وحفصة رضوان الله وسلامه عليهم اجمعين.

من هم النواصب في عقيدة الشيعة؟ ما حكمهم؟ وهل دمائهم وحرماتهم مستباحة؟

"أبي حنيفة ناصبي عند الشيعة" كما في: {الكافي 8/292} ط دار الكتب الاسلامية طهران.

حسين بن الشيخ محمد آل عصفور البحراني في {المحاسن النفسانية في أجوبة
المسائل الخراسانية ص157 ط بيروت}:
على أنك قد عرفت سابقاً أنه ليس الناصب إلا عبارة عن التقديم على عليٍّ عليه السلام).
وقبلها قال في ص147 من كتابه:(بل أخبارهم تُنادي بأنَّ الناصب هو ما يُقال له عندهم سنياً. ويقول في نفس الموضع: (ولا كلام في أنَّ المراد بالناصبة هم أهل التسنّن).

المفيد في كتابه {عدة مسائل ص 253،263،265،268،270 ط قم} أطلق لفظ الناصبي على أبي حنيفة).

وقال نعمة الله الجزائري في {الانوار النعمانية 2/307 ط تبريز}:
ويؤيد هذا المعنى أنَّ الأئمة عليهم السلام وخواصهم اطلقوا لفظ الناصبي على أبي حنيفة وأمثاله مع أنه لم يكن ممن نصب العداوة لآل البيت).

وقال حسين بن شهاب الدين الكركي العاملي في كتابه {هداية الابرار إلى طريق الأئمة الأطهار ص106 ط1}: كالشبهة التي أوجبت للكفار إنكار نبوة النبي صلّى الله عليه وسلم والنواصب إنكار خلافة الوصي.

وقال محمد الحسيني الشيرازي في موسوعته {الفقه 33/38 ط2 دار العلوم اللبنانية}: الثالث مصادمة الخبرين المذكورين بالضرورة بعد أنْ فُسر الناصب بمطلق العامة)!

ومن هم العامة؟
يقول محسن الأمين في كتابه أعيان الشيعة 1/21 ط دار التعارف بيروت:
(الخاصة وهذا يطلقه أصحابنا على أنفسهم مقابل العامة الذين يُسمّون أنفسهم بأهل
السُّنّة والجماعة).

قال فتح الله الشيرازي في {قاعدة لا ضرر ولا ضرار ص21 نشر دار الأضواء بيروت: (واما الحديث من طريق العامة فقد روى كثير من محدثيهم كالبخاري ومسلم....

عن محمّد بن عليّ بن عيسى قال:(( كتبت إلى الشيخ موسى الكاظم اعزه الله وأيده ، أسأله عن الناصب، هل احتاج في امتحانه إلى أكثر من تقديمه الجبت والطاغوت (أي أبي بكر وعمر) وعتقاد إمامتهما ؟ فرجع الجواب: من كان على هذا فهو الناصب)).

وهذه وثيقة تثبت أن الناصبي هم أهل السنة والجماعــة الخارجيـن من الاسلام حسب معتقدات الشيعة

لقد ذكر الشيخ الشيعة نعمة الله الجزائري عن الناصبي:(أنه شرمن اليهودي و النصراني و المجوسي و أنه كافر نجس بإجماع علماء الإمامية). الأنوار النعمانية الجزء الثاني ص206.

عن الصادق، قال:
ليس الناصب من نصب لنا أهل البيت، لأنك لا تجد رجلا يقول: أنا أبغض محمد و آل محمد، و لكن الناصب من نصب لكم و هو يعلم أنكم تتولونوا و أنكم من شيعتنا.

روى حسين بن خالد عن الرضا:(شيعتنا المسلمون لأمرنا، الأخذون بقولنا، المخالفون أعدائنا، فمن لم يكن كذلك فليس منا) الفصول المهمة ص225 طبعة قم.

هل تحلل عقيدة الشيعة وتستبيح الاموال والحرمات؟

عن حفص بن البختري عن أبي عبد الله – عليه السلام – قال:
خذ مال الناصب حيثما وجدته وادفع إلينا بالخمس. جامع أحاديث الشيعة 8/532 باب وجوب الخمس فيما أخذ من مال الناصب وأهل البغي.

وفي رواية أخرى "مال الناصب وكل شيء يملكه حلال", جامع أحاديث الشيعة 8/533. باب وجوب الخمس فيما أخذ من مال الناصب وأهل البغي.

ويقول حسين الدرازي البحراني:
(أن الأخبار الناهية عن القتل وأخذ الأموال منهم إنما صدرت تقية أو منا كما فعل عليّ عليه السلام بأهل البصرة. فاستناد شارح المفاتيح في احترام أموالهم إلى تلك الأخبار غفلة واضحة لإعلانها بالمن كما عرفت. وأين هو عن الأخبار التي جاءت في خصوص تلك الإباحة مثل قولهم – عليهم السلام في المستفيض خذ مال الناصب أينما وقعت وادفع لنا الخمس. وأمثاله. والتحقيق في ذلك كله حل أموالهم ودمائهم في زمن الغيبة دون سبيهم حيث لم تكن ثمة تقية وأن كل ما جاء عنهم عليهم السلام بالأمر بالكف فسبيله التقية منهم أو خوفاً على شيعتهم).المحاسن النفسانية ص 167.

والخميني يُجَوِّزُ الاستيلاء على أموال أهل السنة ولو كانت بطريقة غير شرعية، في حين أنه يمنع ذلك من أموال أهل الذمة فيقول:
يجب الخمس في سبعة أشياء الأول: ما يغنم قهراً لا سرقه وغيلةً – إذا كانتا في الحرب ومن شؤونه – من أهل الحرب الذي تستحل دماؤهم وأموالهم وتسبى نساؤهم وأطفالهم إذا كان الغزو معهم بإذن الإمام عليه السلام من غير فرق ما حواه العسكر وما لم يحوه كالأرض ونحوها على الأصح. وأما ما اغتنم بالغزو من غير إذنه فإن كان في حال الحصور والتمكن من الاستئذان منه فهو من الأنفال، وأما ما كان في حال الغيبة وعدم التمكن من الاستئذان فالأقوى وجوب الخمس فيه إذا كان للدعاء إلى الإسلام، وكذا ما اغنمتم منهم عند الدفاع إذا هجموا على المسلمين في أماكنهم ولو في زمن الغيبة. وما اغنمتم منهم بالسرقة والغيلة غير ما مرّ وكذا بالربا والدعوى الباطلة ونحوها فالأحوط إخراج الخمس منها من حيث كونه غنيمة لا فائدة. فلا يحتاج إلى مراعاة مئونة السنة. ولكن الأقوى خلافه، ولا يعتبر في وجوب الخمس في الغنيمة بلوغها عشرين دينارا ًعلى الأصح، نعم يعتبر فيه أن لا يكون غصبا من مسلم أو ذمي أو معاهد ونحوهم من محترمي المال، بخلاف ما كان في أيديهم من أهل الحرب وإن لم يكن الحرب معهم في تلك الغزوة، والأقوى إلحاق الناصب بأهل الحرب في إباحة ما اغتنم منهم وتعلق بخمسه، بل الظاهر جواز أخذ ما له أين وجد وبأي نحو كان، ووجوب إخراج خمسه). تحرير الوسيلة للخميني 1/352.

في آخر رواية إسحاق بن عمار: (لولا أنا نخاف عليكم أن يقتل رجل برجل منهم ورجل منكم خير من ألف رجل منهم لأمرناكم بالقتل لهم، ولكن ذلك إلى ذلك الإمام عليه السلام). المحاسن النفسانية ص166
وعلق الدرازي عليها قائلاً:
(وربما يثبت من هذه الرواية أن جواز قتلهم مخصوص بحضورهم صلوات الله عليهم وإذنهم. وقد عرفت أن الأخبار جاءت بالإذن في حال غيبتهم كحال حضورهم فلعل هذا مخصوص بزمن التقية). المحاسن النفسانية ص166.

وفي صحيح الفضل بن شاذان، عن الرضا – عليه السلام:
فلا يحل قتل أحد من النصاب والكفار في دار التقية إلا قاتل أوساع في فساد وذلك إذا لم تخف على نفسك أو على أصحابك). المحاسن النفسانية ص166.

وعن الريان بن الصلت قال: قلت للرضا عليه السلام:
أن العباس يسمعني فيك ويذكرك كثيراً وهو كثيراً ما ينام عندي ويقبل، فترى أن آخذ بحلق وأعصره حتى يموت؟ ثم أقول مات فجأة؟! فقام ونفض يده ثلاثاً، وقال:لا يا ريان، لا يا ريان
فقلت: إن الفضل بن سهل هوذا يوجهني إلى العراق في أمواله والعباس خارج من بعدي بأيام إلى العراق فترى أن أقول لمواليك المقيمين أن يخرج منهم عشرون ثلاثون كأنهم قاطعوا طريق أو صعاليك فإذا اجتاز بهم قتلوه فيقال قتله الصعاليك!
فسكت ولم يقل لي: نعم ولا، لا.
وعلق عليها فقال:
ولعل سبب النهي في الأول هو ظهور التقية وأن ذلك الاحتيال مما لا يزيلها، وسبب الثاني في السكوت هو التقية على الإباحة لأنه لا تقية في النهي لو أراده).
المحاسن النفسانية ص166

ويقول الجزائري بعد أن بيّن معنى الناصب:
والثاني في جواز قتلهم واستباحة أموالهم، قد عرفت أن أكثر الأصحاب ذكروا للناصب ذلك المعنى الخاص في باب الطهارات والنجاسات وحكمه عندهم كالكافرالحربيّ في أكثر الأحكام، وأما على ما ذكرناه له من التفسير فيكون الحكم شاملاً كما عرفت.

وروى شيخ الطائفة نور الله في باب الخمس والغنائم من كتاب التهذيب بسند صحيح عن مولانا الصادق عليه السلام، قال: خذ مال الناصب حيث وجدت، وابعث إلينا بالخمس.

قال ابن إدريس: الناصب، المَعْنِيُّ في هذين الخبرين أهل الحرب لأنهم ينصبون الحرب للمسلمين، وإلا فلا يجوز أخذ مال مسلم ولا ذمي على وجه من الوجوه وللنظر فيه مجال: أما أولاً فلأن الناصبي قد صار في الاطلاقات حقيقة في غير أهل الحرب، ولو كانوا هم المراد لكان الأولى التعبير عنهم بلفظهم من جهة ملاحظة التقية لكن لما أراد عليه السلام بيان الحكم الواقعي عبر بما ترى.

وأما قوله: لا يجوز أخذ مال مسلم ولا ذمي فهو مسلم ولكن أنى لهم والإسلام وقد هجروا أهل بيت المأمور بودادهم في محكم الكتاب بقوله تعالى: ** قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى ** فهم قد أنكروا ما علم من الدين بالضرورة وأما إطلاق الإسلام عليهم في بعض الروايات فضرب من التشبيه والمجاز والتفاتاً إلى جانب التقية التي هي مناط هذه الأحكام وفي الروايات أن علياً بن يقطين وهو وزير الرشيد قد اجتمع في حبسه جماعة من المخالفين. وكان من خواص الشيعة، فأمر غلمانه فهدموا سقف المحبس على المحبوسين فماتوا كلهم. وكانوا خمسمائة رجل تقريباً. فأراد الخلاص من تبعات دمائهم فأرسل إلى الإمام مولانا الكاظم عليه السلام فكتب عليه السلام إليه جواب كتابه: بأنك لو كنت تقدمت إليَّ قبل قتلهم لما كان عليك شيء من دمائهم، وحيث أنك لم تتقدم إلي فكفر عن كل رجل قتلته بتيس والتيس خير منه. فانظر إلى الدية الجزيلة التي لا تعادل دية أخيهم الأصغر وهو كلب الصيد فإنَّ ديته عشرون درهماً، ولا دية أخيهم الأكبر وهو اليهودي فإنها ثمانمائة درهم، وحالهم في الآخرة أخس وأنجس.
الأنوار النعمانية 2/307-308

روي عن داود بن فرقد، قال: قلت لأبي عبدالله عليه السلام (ما قولك في الناصبي؟ فقال: حلال الدم، و لكني أتقي عليك، فإذا قدرت أن تقلب عليه حائطا أو تغرقه في ماء لكيلا يشهد عليك فأفع). وسائل الشيعة 18/463 بحار الأنوار 27/231.

حزب الله شارك في الحرب العراقية الايرانية ضد العراق وفي قمع الانتفاضة الاحوازية!

كشف علي اكبر محتشمي بور سفير ايران الاسبق لدى سورية ووزير الداخلية السابق والامين العام للمؤتمر الدولي لدعم الانتفاضة في فلسطين، الذي اخرج حزب الله من رحم حركة امل في العام 1982, عن مشاركة مقاتلي الحزب مع رجال الحرس الثوري في الحرب الايرانية العراقية. وبين محتشمي في تصريحات لصحيفة "شرق" الايرانية ان علاقة حزب الله مع النظام الايراني أبعد بكثير من علاقة نظام ثوري بحزب او تنظيم ثوري خارج حدود بلاده، بحيث يبدو الحزب وكأنه جزء من مؤسسة الحكم في ايران.

وخلال انتفاضة الطلبة في ايران عام 1999 ومن ثم المواجهات الدامية التي حصلت بين رجال الامن وأهالي مدينة الاحواز عاصمة محافظة خوزستان (عربستان) ذات ألاغلبية العربية، تحدث اكثر من مصدر اضافة الى قادة الطلبة والفاعليات العربية بالمدينة عن وجود المئات من العسكريين العرب بين صفوف قوات الامن ووحدات الحرس الايرانيين التي تولت قمع انتفاضة الطلبة، واخماد مسيرات العرب.

والتفسير الوحيد الذي برز وقتها حول العرب المنخرطين في قوات الامن الايرانية وبعض وحدات الحرس الثوري، كان انهم من رجال فيلق بدر الجناح العسكري للمجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق. غير ان لهجة بعض رجال الامن القريبة من لهجة اهل لبنان وسورية اثارت تساؤلات حول جنسية هؤلاء، الى ان صدرت تصريحات محتشمي لتؤكد هويتهم ! صحيفة الشرق الاوسط 5/8/2006م



4shared.com 4shared.com/file/258432224/c1fb4a2d/__online.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالله



عدد المساهمات : 134
تاريخ التسجيل : 17/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: اعرف عدوك!   الإثنين يناير 23, 2012 3:19 am

تكملة
----
الابعاد الدينية للتحالف الاوروبي الامريكي مع اليهود ضد الاسلام والمسلمين

في عام1621 م أعد هنري فنش المستشار القانوني لملك إنجلترا دراسة بعنوان
((((((((الاستعادة الكبرى للعالم))))))))
يدعو فيها إلى حملة صليبية جديدة لاستعادة "إمبراطورية الأمة اليهودية"
وقد بلغ الشطط لديه حد دعوته أمراء أوربا المسيحية إلى التنازل عن إماراتهم ومبايعة "الإمبراطورية اليهودية السامية"!!!!!!!!
مما أثار غضب الملك جيمس عليه فأمر بحبسه، لكن سرعان ما عفا عنه وأكرمه، بمجرد حذفه تلك الجملة من كتابه الذي ظل يلهب المشاعر ويدرس مع كتبه فترة طويلة بعد موته.

**** عام 1649م كان نداء العالمين اللاهوتيين الإنجليزيين من هولندا (جوانا وألينزر كارترايت) إلى الحكومة الإنكليزية للمطالبة بأن يكون للشعب الإنجليزي ولشعب الأرض المنخفضة شرف نقل اليهود إلى الأرض التي وعد الله بها أجدادهم: إبراهيم وإسحاق ويعقوب، ومنحهم إياهاً إرثاً أبدياً. وتكمن أهمية هذه المذكرة في أمرين:
1- إنها تعبر عن مدى التحول في النظرة إلى فلسطين (والقدس) من كونها أرض المسيح المقدسة، قامت الحرب الصليبية بحجتها إلى كونها وطناً لليهود.
2- إنها أول تعبير عن التحول من الإيمان بأن عودة المسيح، تحتم أن تسبقها عودة اليهود إلى فلسطين، وأن العودتين لن تتحققا إلا بتدخل إلهي إلى الإيمان بأن هاتين العودتين (عودة اليهود وعودة المسيح) يمكن أن تتحققا بعمل البشر. وقد تبنى السياسي البريطاني أوليفر كرومويل مضمون نداء العالمين، حيث دعا عام 1655 إلى عقد مؤتمر في (الهوايت هول) للتشريع لعودة اليهود إلى بريطانيا من خلال إلغاء قانون النفي الذي أصدره الملك إدوارد، وقد حضر المؤتمر إلى جانب كرومويل العالم اليهودي مناسح بن إسرائيل الذي ربط الصهيونية المسيحية بالمصالح الإستراتيجية لبريطانيا، ومن خلال عملية الربط تحمس كرومويل لمشروع التوطين الصهيوني في فلسطين منذ ذلك الوقت المبكر.

**** في عام1700م صدور كتاب (((((((فيليب جنتيل دي لانجلير))))))))) في فرنسا، الذي يدعو فيه إلى مقايضة السلطان العثماني مدينة روما بمدينة القدس لتسهيل توطين اليهود في فلسطين.
**** في 1799م نداء نابليون إلى يهود العالم للقتال معه من أجل "إعادة إنشاء مملكة القدس القديمة", وقد شكل نداء بونابرت أول ترجمة سياسية للصهيونية المسيحية حيث انتزعت أول إقرار أوروبي رسمي لما يدعيه اليهود حقاً لهم في فلسطين.
((( وقد قام نابليون بعمل وثيقتين الأولى للمسلمين والثانية كانت سرية لليهود كي يتحالفوا معه والكل يعلم محتوي هذه الوثيقة وكان نداء نابليون كنداء كل المستعمرين فقد ادعى بأن العناية الإلهية أرسلته وأن المسيح قد جاءه في المنام من أجل عودة الأمة اليهودية وعصرها التليد )))

**** وفي عام 1807م تكوين "جمعية لندن لتعزيز المسيحية بين اليهود".

**** وفي عام 1838م إنشاء أول قنصلية إنجليزية في القدس وتعيين قس بروتستانتي نائباً للقنصل.

**** وفي عام 1839م نشر دراسة (((((((اللورد شافتسبري ))))))))
بأن اليهود هم الأمل في تجديد المسيحية والعودة الثانية للمسيح
وأن لله إرادة بعودتهم إلى فلسطين
وأن الإنسان قادر على تحقيق إرادة الله.

وفي العام ذاته وجه سكرتير البحرية إلى وزير الخارجية بالمرستون مذكرة يقترح فيها دعوة أوروبا إلى الاقتداء بقورش، ملك فارس لإعادة اليهود إلى فلسطين.

**** وفي عام1840م
(((((((((في نفس توقيت مؤتمر لندن ضد العرب والمسلمين ))))))
رسالة بالمرستون إلى سفير إنجلترا بالقسطنطينية لحث السلطان العثماني على تحويل هجرة يهود أوروبا الشرقية إلى فلسطين.

وفي العام ذاته طرح اللورد شافتسبري برنامجاً على مؤتمر لندن بشأن توطين اليهود في فلسطين على قاعدة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض.
**** وفي عام1841م كتب أحد أنصار الصهيونية المسيحية (((((( تشارلز هـ. تشرشل رسالته إلى رئيس المجلس اليهودي في لندن))))))
يقول فيها: "إن استعادة اليهود لوجودهم كشعب في فلسطين أمر ميسور، إذا توافر عاملان اثنان
أولهما: أن يتولى اليهود أنفسهم وبالإجماع طرح موضوع العودة على الصعيد العالمي
وثانيهما: أن تبادر القوى الأوروبية إلى دعمهم تحقيقاً لهذا الهدف. وكانت هذه الدعوة أول تحريض للعمل على تجميع القوى الأوروبية إزاء مشروع الاستيطان اليهودي الاستعماري في فلسطين!!!!!!!!.

**** وفي عام 1844م البرلمان الإنجليزي يؤلف لجنة "إعادة أمة اليهود إلى فلسطين"!!!!

**** وفي عام 1860م صدور كتاب إرنست لاراهان المستشار الخاص لنابليون الثالث
"المسألة الشرقية: إعادة بناء الأمة اليهودية".

**** وفي عام 1865م تأسيس "صندوق، استكشاف فلسطين"، برعاية الملكة فكتوريا وبرئاسة رئيس أساقفة كانتربري!!!!!

**** وفي عام 1880م
صدور كتاب ((((((((("أرض جلعاد" للورانس أوليفنت عضو البرلمان الإنجليزي ووزير الخارجية،))))))))
يقترح فيه إقامة مستوطنة يهودية على مساحة مليون ونصف المليون فدان إلى الشرق من نهر الأردن، تكون تحت السيادة العثمانية وتحت الحماية البريطانية، يهاجر إليها يهود روسيا ورومانيا.

**** وفي عام 1882م مهمة القس الإنجليزي وليم هشلر لدى السلطان عبد الحميد في القسطنطينية ومحاول إقناعه بتسهيل هجرة اليهود إلى فلسطين. وفي العام ذاته عقد المؤتمر الأول لرجال الدين المسيحيين من أجل "إيجاد حل للمسألة اليهودية"
(((((((((((وهو في نفس العام الذي إحتل فيه الإنجليز مصر !!!!!! )))))))))))))

**** وفي عام 1894م أصدر القس والدبلوماسي البريطاني هشلر كتابه "إعادة اليهود إلى فلسطين" تنفيذاً للنبوءات الدينية.

وحينما نشر هرتزل في شباط 1896 كتابه "الدولة اليهودية" اتصل به هشلر، حيث رأى في هرتزل تجسيداً للرؤية الألفية
((((((((( وفتح أمامه أبواب السفارات الأوروبية كافة في فيينا))))))))))).

**** وفي عام 1897م انعقاد المؤتمر الصهيوني الأول في بال في سويسرا تحت قيادة تيودور هرتزل وقد اتخذوا خطوات عملية لإقامة الدولة الصهيونية من النيل إلى الفرات وذلك بعد أن تحولت مصر إلى جثة هامدة بيد الاحتلال البريطاني أكبر المتحالفين مع الصهيونية العالمية !!!!!!.

****وفي عام 1903م تشمبرلين يعرض على هرتزل الاستيطان في العريش في سيناء، وعندما رفضت المنظمة الصهيونية العرض، قدم تشمبرلين عرضاً آخر يقضي بتحويل أوغندا إلى وطن يهودي، وهو أول عرض تقدمه دولة لليهود رسمياً لإقامة كيان يهودي خاص.

**** وفي عام 1904م لقاء البابا بيوس العاشر مع تيودور هرتزل
(((((((( لإعطاء الشرعية الدينية للسعي البريطاني الصهيوني !!!!!!.)))))))))

**** وفي عام 1916م
((((((((( رئيس الحكومة البريطانية لويد جورج ووزير الخارجية أرثر بلفور )))))
يجريان مفاوضات مع الحركة الصهيونية،
(((((((((( وفي العام ذاته جرى التوصل إلى اتفاق سايكس- بيكو باقتسام الإمبراطورية العثمانية بين فرنسا وبريطانيا
والمعروف أن مارك سايكس المفاوض الإنكليزي كان تلميذ د. موسى غاستر اللاهوتي اليهودي من أصل روماني، وكبير حاخامي السفارديم في لندن حيث تشرب منه مبادئ وروح الصهيونية المسيحية قبل أن يعين وكيلاً للوزارة في مجلس الحرب البريطاني ))))))))))))

**** وفي عام 1917م صدور وعد بلفور بمنح اليهود وطناً قومياً في فلسطين، وقد نص على ضمان الحقوق المدنية والدينية لغير اليهود، وهو الضمان الذي يمنح الغرباء الذين يعيشون على أرض ليست لهم، تماماً كما نصت عليه اتفاقية كامب ديفيد بعد (62) عاماً

وفي العام ذاته احتلت الجيوش الإنكليزية مدينة القدس بقيادة الجنرال اللنبي الذي أعلن قوله المشهور "اليوم انتهت الحروب الصليبية".
(((((((((( وبهذه المناسبة قرعت أجراس الكنائس في مختلف القارة الأوروبية بما في ذلك ألمانيا رغم كونها في الطرف المضاد لإنكلترا في الحرب العالمية الأولى.)))))))))

**** وفي عام 1919م مؤتمر السلام في باريس - فرساي بعد الحرب العالمية الأولى، وكان اليهود مستشاري الوفدين الإنكليزي والأمريكي، وقد انتهت الأعمال حول معاهدة فرساي بانتصار الصهيونية، فإلى جانب اعتبار اليهود "أقلية قومية" اعتبرت فلسطين "أريتز إسرائيل" أي "أرض إسرائيل"
((((((((((( في الوقت الذي شغلت فيه القوي الإمبريالية في العالم مصر بقضية التحرر وأسعدهم كثيرا إنشغالهم بثورة 1919م عن القضية الفلسطينية وكذلك إنشغال مصر كلها في القضايا التشكيكية في الإسلام والقرآن وصحابة رسول الله من المتحالفين مع الصهيونية العالمية )))))))))

**** وفي عام 1922م عصبة الأمم تقر الانتداب البريطاني على فلسطين.

**** وفي عام 1947م أرنست بيفن يعلن قرار حكومته إحالة قضية فلسطين إلى الأمم المتحدة
((((((((بعد أن تحولت من عصبة الأمم من أجل إعطاء الشرعية الدولية والسياسية للإغتصاب الصهيوني )))))))

وفي العام ذاته تصوت الأمم المتحدة على تدويل القدس، وعلى تقسيم فلسطين إلى دولتين عربية ويهودية، بأكثرية (33) صوت، ومعارضة (13) وامتناع عشرة عن التصويت ونجحت الأمم المتحدة بالقيام بدورها المنوطة به والتي أنشأت من أجله ( والعرب غافلون بتقسيم التركة على ملوكهم وشيوخهم وقادتهم )

**** وفي عام 1948م قيام "إسرائيل" واعتراف أمريكي وروسي بها. بالمقابل فإن الولايات المتحدة التي استمدت فكرة وجودها، ومثالها، وأخلاقها، ومعظم إسقاطاتها من حكايا العبرانيين أساطير "إسرائيليهم" في التوراة والتلمود والأفكار القبالية، وأسقطت هوية العبرانيين على الغزاة الأنجلوسكسون، وهوية الكنعانيين على شعوب أمريكا الأصليين (الهنود الحمر)، قد استوعبت معظم أطروحات هرتزل وأحلامه وخططه، قبل أن يولد بثلاثة قرون، أي منذ نهاية القرن السادس عشر. ودخلت في تنافس مع شقيقتها على الضفة الأوروبية (بريطانيا) على تحقيق
(((((((((مملكة الله الفلسطينية))))))))))) ففيما أهل الضفة الأوروبية
(((((((شاهدوا علامات القيامة تنادي بالإنجليز أن يقودوا زحف بني إسرائيل المقدس إلى فلسطين من كل جهات الأرض فإن أهل الضفة الثانية (أمريكا) احتكروا هذه القداسة لأنفسهم
بعد أن جعلتهم نعمة السماء (يهود الروح) وأوكلت إليهم قيادة جيوش القيامة إلى فلسطين!
وفي فلسطين، حيث لم تعد القيامة تحتاج إلى إله في السماء، وإنما فقط إلى بندقية الغزاة.)))))))))))))
وفي هذا الصدد فإن المؤرخ الإنجليزي بول جونسون في محاضرة له في نيويورك بعد أن يحيي في النخبة الأنجلوسكسونية مشاعر عقيدة الاختيار وقناعاتهم المتوارثة بأن
(((((أمريكا هي الجسر إلى مملكة الله وأنهم يد الله التي ستبني أورشليم الجديدة على أنقاض القدس)))))))
يقول:
((إن هذه النخبة تعتقد أن الاختيار الإلهي قدر محتوم، وأن إرادة الله التي عبر عنها أنبياء إسرائيل الجديدة في بداية القرن السابع عشر ثم أكد عليها كل رؤساء الولايات المتحدة بلا استثناء، بدءاً من جورج واشنطن في خطبة الوداع عام 1796م، مروراً بالرئيس كلنتون الذي شبه نفسه عن جدارة بالملك سليمان، والأمريكيين بشعب الله المختار، حيث شكر الأمريكيين "إرشاداتهم ونصائحهم التوراتية" وذلك في بخطابه 5/2/1998م أمام ألفين من رجال السياسة والفكر وأعضاء الكونغرس.

ثم أخيراً جورج بوش الابن، الحريص كل الحرص على استخدام كل التعابير التي تداعب إيديولوجيا الأصوليات البروتستانتية من نوع
"محور الشر", المعركة بين الخير والشر، و "الله ليس محايداً"..!!!!!!!))
وفي تواريخ الصهيونية المسيحية محطات هامة أهمها:
**** في عام 1818م الرئيس الأمريكي جون آدامز يدعو إلى استعادة اليهود لفلسطين، وإقامة حكومة يهودية مستقلة، وذلك في رسالة بعثها إلى الصحافي اليهودي مردخاي مانويل نوح.

**** في عام 1850م أسس قنصل أمريكا في القدس مستعمرة زراعية لليهود، وخطط لتأسيس مستعمرات أخرى.

**** في عام 1866م قيام بعثة مسيحية أمريكية بقيادة القس آدم للاستيطان في فلسطين مع 150 قسيساً إنجيلياً أمريكياً.

**** في عام 1867م إقامة مستوطنة أمريكية في فلسطين بمشاركة 70 شخصية دينية إنجيلية.

**** في عام 1868م
((((((نشر كتاب "عيسى قادم" للقس وليم بلاكستون)))))))))
الذي ترجم إلى (40) لغة وكان أكثر الكتب انتشاراً في القرن التاسع عشر بعد الكتاب المقدس.

**** في عام 1887م
بلاكستون يؤسس في شيكاغو منظمة "البعثة العبرية نيابة عن إسرائيل" من أجل حث اليهود على الهجرة إلى فلسطين، ولا زالت هذه البعثة مستمرة إلى اليوم باسم "الزمالة الأمريكية المسيحية

**** في عام 1888م زيارة بلاكستون لفلسطين ورفع شعار: أرض بلا شعب لشعب بلا أرض.

**** في عام 1891م مذكرة بلاكستون إلى الرئيس الأمريكي بنيامين هاريسون وإلى وزير خارجيته جيمس لين, من أجل العمل على تخفيف معاناة الشعب اليهودي بإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين.
وفي المذكرة:
"لماذا لا تعيد الدول التي أعطت بموجب معاهدة برلين 1878م بلغاريا للبلغاريين وصربيا للصربيين، فلسطين لليهود؟!".

**** في عام 1918م رسالة الرئيس الأمريكي ودروولسون إلى زعيم الحركة الصهيونية الحاخام ستيفن وايز بتأييد وعد بلفور. وفي العام ذاته يعلن ولسون رسمياً التزامه بتنفيذ وعد بلفور.

**** في عام 1922م صدور قرار عن مجلس النواب الأمريكي بضرورة "منح اليهود الفرصة التي حرموا منها لإعادة إقامة حياة يهودية وثقافية خاصة في الأرض اليهودية القديمة". وفي العام ذاته جرى إعلان المصادقة الأمريكية الرسمية على وعد بلفور.

**** في عام 1930م تأسيس منظمة "الاتحاد الأمريكي من أجل فلسطين", للدفاع عن: "
قضية الوطن القومي اليهودي"!

**** في عام 1932م تأسيس اللجنة الأمريكية/ الفلسطينية
من أجل إعداد الرأي العام الأمريكي - من غير اليهود- للعمل من أجل إعادة اليهود إلى فلسطين!!!!!

**** في عام 1936م المؤتمر المسيحي الأمريكي يصدر إعلاناً بدعوة المجتمعات المتحضرة إلى مساعدة الفارين من ألمانيا وأوروبا الشرقية
"للعودة إلى فلسطين ملاذهم الطبيعي"!!!!

**** في عام 1942م مؤتمر بلتيمور في نيويورك "لمجلس الطوارئ في المنظمة الصهيونية", يرفض تقسيم فلسطين، كما يرفض ثنائية الدولة الفلسطينية
((((((ويطالب بكومنولث يهودي داخل الحدود التاريخية لفلسطين.)))))))

**** في عام 1943م انعقاد مؤتمر برمودا بضغط من روزفلت وإقرار حدود الهجرة إلى أوروبا وأمريكا
وفتح أبواب الهجرة أمام اليهود إلى فلسطين.

وفي العام ذاته تلقت الحكومة الأمريكية مذكرة من الفاتيكان يجدد فيها معارضته إنشاء دولة يهودية في فلسطين !!!!!!!.

وفي نفس الوقت قام الصهاينة بالضغط على اليهود في أوربا بالهولوكست وأفران الغاز الذي ثبت تورطهم في القيام بها لازدياد الهجرة
والطرف الآخر قاموا باستهداف بعض المهاجرين إلى أمريكا بتدمير السفن التي تحمل المهاجرين وكذلك الطائرات التي كانت تقلهم إلى العالم الجديد !!!!!

**** في عام 1944م الحكومة الأمريكية ترفض الكتاب الأبيض الإنكليزي حول تحديد هجرة اليهود وتطالب بإطلاقها.

وفي العام ذاته أصدر الكونجرس قرارين يحث فيهما الإدارة الأمريكية على بذل جهودها من أجل إقامة "كومنولث يهودي".

**** في عام 1945م هاري ترومان يتولى الرئاسة في أمريكا - بعد وفاة روزفلت- مجسداً الصهيونية المسيحية بكل تفاصيلها.

**** في عام 1947م
ترومان يدعو إلى تحقيق أكثرية يهودية في فلسطين، ويوجه مذكرة إلى رئيس الحكومة الإنكليزية، للسماح لمئة ألف مهاجر يهودي جديد بدخول فلسطين. لا شك أن ثمة إقراراً، بل وتسليماً من قبل الصهيونية اليهودية بالدور الذي لعبته الصهيونية المسيحية في ولادتها، كفكرة ومشروع وككيان
وحسبنا هنا أن نشير، إلى خطاب بنيامين نتنياهو يوم السادس من فبراير عام 1985، عندما كان سفيراً (لإسرائيل) لدى الأمم المتحدة، في الجمعية العامة للمنظمة الدولية :
"إن كتابات المسيحيين الصهيونيين من الإنكليز والأمريكان أثرت بصورة مباشرة على تفكير قادة تاريخيين مثل لويد جورج وآرثر بلفور وودرو ولسون، في مطلع هذا القرن. إن حلم اللقاء العظيم أضاء شعلة هؤلاء الرجال، الذين لعبوا دوراً رئيسياً في إرساء القواعد السياسية والدولية لإحياء الدولة اليهودية".
وكان أكثر وضوحاً في إقرار الحقيقة التاريخية عندما قال:
"لقد كان هناك شوق قديم في تقاليدنا اليهودية للعودة إلى أرض إسرائيل. وهذا الحلم الذي ظل يراودنا منذ 2000 سنة، تفجر من خلال المسسيحيين الصهيونيين". لكن ما تجب الإشارة إليه، وهذا أيضاً حقيقة تاريخية، أن "الصهيونية المسيحية "، لم تحدث صدى فعلياً في أوساط الجماعات اليهودية المعنية، بل على العكس تمخضت عن ردات فعل سلبية، كحال "صهيونية التحرر الذاتي", "الصهيونية اليهودية", وذلك لأسباب ذاتية وموضوعية. وفقط عندما التقت الاثنتان في عمل مشترك، انطلق المشروع السياسي الصهيوني الذي عبر عنه هرتزل فكراً وممارسة، حيث توجه إلى رؤساء الدول الاستعمارية طالباً منهم "البراءة الدولية" بما يترتب عليها من حماية ورعاية في مقابل توظيف المستوطن في خدمة مصالح دولهم في الشرق الأوسط, وقد ظل هرتزل حتى موته يتشبث بمبدأ الحصول على البراءة أولاً، ويعارض الهجرة التسللية والاستيطان الفردي التراكمي الذي كان في رأيه سيستغرق مئات السنين قبل أن يحل المشكلة, هذا إن كتب له النجاح أصلاً بدون البراءة الدولية.

ولكن ما هو دور الصهيونية المسيحية في العلاقات الأمريكية (الإسرائيلية)؟!!!
إن المشروع الصهيوني كما عبرت عنه الصهيونية الهرتسلية، انطلق وهو ينطوي على شقين:
الأول: يهودي
والثاني: إمبريالي
تجري قراءة العلاقة بينهما لدى البعض من منظور المصالح السياسية والاقتصادية والأمنية، ويرى أصحاب هذه الرؤية أن العلاقة هي علاقة شراكة غير متكافئة، تعكس موازين القوى بين الطرفين
فكان الشق الأول هو الشريك الصغير والشق الثاني الإمبريالي هو الأكبر، حيث الأكبر يرفد الأول بمقومات القابلية للحياة، البقاء والتطور
أيها السادة :
إن العلاقات الأمريكية (الإسرائيلية) تتجاوز حدود المصالح السياسية والاقتصادية والأمنية، وتقوم على ثوابت إيمانية، وأن المنطقة العربية- الإسلامية هي المنطقة الوحيدة من مناطق العالم الأخرى التي يخضع فيها القرار السياسي الأمريكي إلى هذه الثوابت الإيمانية0
وهذا ما تؤكده الكاتبة الأمريكية غريس هالسيل، كاتبة خطابات الرئيس الأمريكي الأسبق ليندون جونسون في كتابها الموسوم ((النبوءة والسياسة))
إذ تقول في ضوء تجربتها في البيت الأبيض:
(((إنه في كل مرة يجتمع مجلس الأمن القومي لاتخاذ قرار يتعلق بالشرق الأوسط يدعى ممثل من هذه الكنيسة الإنجيلية تحديداً حتى يأتي القرار متوافقاً مع الإيمان بالنبوءات الدينية الواردة، في التوراة، التي وضعت هذه الكنيسة تفاسير وترجمات حديثة لها. وفي كل مرة يتم انتخاب رئيس أمريكي جديد يتولى أحد رموز هذه الكنيسة رئاسة قداس حلف اليمين الدستورية، وقد حلف الرئيس كلينتون اليمين الدستورية أمام أحد قادة هذه الحركة القس بيلي غراهام))
وليس في ذلك أدنى غرابة، أو إثارة للدهشة، لأنه تعبير عما تقوله المحللة السابقة في المخابرات المركزية الأمريكية كاثلين كريستسيون من أن
((((((((أمريكا بغالبيتها وقعت حرفياً في غرام إسرائيل))))))))))
أو ما يقوله آخرون من أن
"الأمريكيين والإسرائيليين مرتبطون ببعضهم على نحو لا يشبه ارتباط أي شعبين مستقلين آخرين"
أو أن
"التماهي كان وثيقاً إلى حد أن إسرائيل شاركت في كينونة المجتمع الأمريكي"!!!!!

وربما هذا ما جعل (((ألبرت آل غور)))) نائب كلينتون يقول (بمناسبة خمسين عاماً على قيام الكيان الصهيوني، وبنبرة مألوفة من المسؤولين في الولايات المتحدة):
((يشعر الأمريكيون بأن الوشائج التي تربطنا بإسرائيل أبدية، لقد مضى مؤسسو دولتنا مثلما مؤسسو دولتكم، ردحاً من الزمن في التيه بحثاً عن صهيون جديد، وكان كفاحنا، مثل كفاحكم، مع الإلهي والبشري، وقد قال لنا أنبياؤنا، وأنبياؤكم أن لديهم حلماً، وأهابوا بنا بحلمهم، إلى هذا الكفاح من أجل العدالة والسلام))) !!!!!!

(((ونحن يا سادة نتساءل أي عدالة وأي مساواة في إبادة الشعوب سواء كانوا من الفلسطينيين أو من الهنود الحمر
وأي إله ذلك الذي يرضى بالاغتصاب والعيش على خيرات الشعوب وإتهام الأجناس بالهندي القذر والعربي الكرية وما إلى ذلك من صور التعنصر والإرهاب والعبودية ؟!!!!!!!!!!))
الوزير الصهيوني ناتان شارانسكي، بدوره يلفت الانتباه إلى الزواج السياسي الحاصل بين الولايات المتحدة والكيان الصهيوني بقوله:
((إن مسار اليهود في العقود الثلاثة الماضية يماثل مسار الولايات المتحدة في السنوات الأخيرة))
ويوضح هذا التماثل بالقول:
((اليهود في نهاية المطاف اعتقدوا دائماً بأن لهم دوراً خاصاً يلعبونه في تاريخ البشرية، ألا وهو ما سماه أنبياؤهم نوراً على العالم))

وإن كان المقصود بهذه العبارة محل جدل مستمر ومتواصل. لكن على مدى أربعة قرون، أسمهت هذه الرؤية الكونية، والوصايا الأخلاقية اليهودية في إرساء قوة من أجل الخير ألهمت الآلاف المؤلفة للنضال من أجل الحق، برغم أنها خلقت لدى آخرين مشاعر المنافسة والعداوة والاستياء، مثل ذلك ينطبق على الولايات المتحدة، التي منذ نشأت خصت نفسها برسالة أن تكون، كما قال جون وينثروب في القرن السابع عشر "مدينة على هضبة"

ويرى الأستاذ أسعد أبو خليل وهو مسيحي عربي
( أن عامل التدين المسيحي في الولايات المتحدة، مهم بالنسبة (لإسرائيل) لأنه يسهم في خلق منظور إنجيلي ينظر المواطن (والمواطنة) من خلاله إلى الصراع العربي- الإسرائيلي. وليس من الصدف، مثلاً أن عدداً من الرؤساء الأمريكيين ممن لم يكونوا فكرة واضحة عن مشاكل الشرق الأوسط قد تأثروا في نظرتهم إلى مشاكل المنطقة بتنشئتهم الدينية المسيحية وجيمي كارتر الذي كان الرئيس الأمريكي الوحيد الذي ألف كتاباً خاصاً بالصراع العربي- (الإسرائيلي) "لم يتخط كليشيهات النظرة التوراتية للعرب و(إسرائيل)، فهو يظن أن الصراع العربي-(الإسرائيلي) ما هو إلا امتداد لما ذكر عن صراع العبرانيين مع جيرانهم في التوراة )
في ضوء هذه الحقائق يمكن قراءة خطاب الرئيس الأمريكي جيمي كارتر أمام الكنيست (الإسرائيلي) في مارس عام 1979م :
"لقد آمن سبعة رؤساء أمريكيين وجسدوا هذا الإيمان بأن علاقات الولايات المتحدة مع إسرائيل هي أكثر من علاقة خاصة، بل هي علاقة فريدة لأنها متجذرة في ضمير وأخلاق ودين ومعتقدات الشعب الأمريكي نفسه، لقد شكل إسرائيل والولايات المتحدة مهاجرون طليعيون!!!!! ونحن نتقاسم تراث التوراة".
ويقول بريجنكسي:
"إن العلاقات هي علاقات حميمية مبنية على التراث التاريخي والروحي"
ومن المعروف أن العام الأول في إدارة القس كارتر عام 1976، سمي "عام الإنجيليين الأصوليين"
أما خلفه ريجان فقد استهل حملته الانتخابية الأولى بتأكيد صهيونيته المسيحية من خلال قوله: "
إننا ربما نكون الجيل الذي يحقق هرمجدون", وأن "إسرائيل هي الديمقراطية الثابتة الوحيدة التي يمكن أن نعتمد عليها كموقع لحدوث هرمجدون".

وفي عهد ريجان بلغت العلاقات الأمريكية (الإسرائيلية) حداً متقدماً غير مسبوق من خلال الإعلان عن اتفاق التعاون الإستراتيجي عام 1981، ثم الشراكة الإستراتيجية عام 1983 وقد تمخض عن إقامة "المجموعة السياسية العسكرية الإسرائيلية- الأمريكية المشتركة" سنة 1983. خطوات ذات فائدة متبادلة، نحو تعاون إستراتيجي معزز. وفي ذاك العام، وقع الرئيس ريجان تشريعاً، ليصبح قانوناً أدى إلى تحديد الكيان الصهيوني حليفاً رئيسياً للولايات المتحدة خارج الناتو، وهو امتداد منطقي للتحالف الذي ازدهر، وقد أظهرت (إسرائيل) في مناسبات متعددة أهميتها الإستراتيجية للولايات المتحدة.
وكان لهذا الازدهار في العلاقات الأمريكية مع الكيان الصهيوني انعكاسه على برنامج اللوبي الصهيوني المعروف اختصاراً باسم "إيباك" حيث جاء في مقدمة برنامجه لعام 1987 ما يلي:
"إن شعبي الولايات المتحدة وإسرائيل يحملان قيماً أخلاقية وديمقراطية مشتركة، وهما ملتزمان بمتابعة السير نحو مجتمعات حرة وعادلة، وعلى مدى أربعة عقود تقريباً، وعلى الرغم من التوترات والخلافات في الرأي فإن العلاقة المتميزة بين إسرائيل والولايات المتحدة استمرت لتصل إلى ذرى جديدة من التعاون بسبب قوة هذه العلاقة التي تربط الحليفين معاً"

وحتى بوش الأب وإن أثير بعض اللغط حول بعض مواقفه من (إسرائيل) بخصوص ضمانات القروض بـ (10) مليارات دولار في عهد إسحق شامير، فإنه حقق (لإسرائيل) من المكاسب الإستراتيجية ما لم يتحقق لا قبل ولا بعد، وذلك بتدميره القوة العراقية بكل مناحيها العسكرية والاقتصادية والمعرفية وفي إعلانه أن إستراتيجية أمريكا في المنطقة تقوم على دعامتين:
"أمن النفط وأمن إسرائيل".

وحول "صهيونيتة المسيحية نشير إلى أمرين:
الأول: لقائه مع القس بيلي غراهام عشية إعطائه إشارة البدء بحرب الخليج الثانية، لمدة ساعة كاملة ليخرج من الاجتماع ويعطي أمر الحرب.
والثانية: اتخاذه ((((المجد للعذارء))) كلمة سر لتلك الحرب، كتعبير عن أن هذا السلوك الأمريكي هو موصول بجذوره الدينية. وقائع إضافية الجدير ذكره أنه خلال التحضير للحرب على العراق، وزع على الجنود الأمريكيين في الخليج العربي (90) ألف نسخة من التوراة، ويقال إن غالبية أفراد أسرة جورج بوش هم من أتباع كنيسة جيري فولويل.

أما بيل كلينتون فإن ما ينطبق على كارتر، ينطبق عليه، ورغم أنه لم يعرف عنه ورعه، فقد التصق بمصلحة الصهيونية و"إسرائيل" من منظور مسيحي معمداني ديني.

ويذكر مؤلف سيرة كلينتون الصحافي ديفيد مارينوس
أن علاقة كلينتون الوثيقة بالصهيونية تكرست بصورة عضوية بعدما أوصى قسيس معمداني كلينتون بالحرص على مصلحة "إسرائيل" وهو على فراش الموت!!!!!!.

لذلك عندما جاء إلى فلسطين المحتلة في زيارته الأولى فإنه لم يزر أي كنيسة في فلسطين، بل زار كنيساً يهودياً، ووقف في الكنيس ليقول إن راعي كنيسة ذكر له وهو على فراش الموت:
"إذا تخليت عن إسرائيل فلن يغفر لك الله أبداً" !!!!!!!.

وفي عهده ارتفعت العلاقات الأمريكية- الإسرائيلية إلى مرحلة "الشراكة الإستراتيجية". وحتى بعد أن أنهى ولايته الرئاسية الثانية، وفي ظل الحديث عن إمكانية هجوم عراقي على (إسرائيل) ورد أهمية ترجمة الإيمان بالدعم المطلق لـ (إسرائيل). وفي الوقائع الحسية نشير إلى
((((((((((((((((( أن بوش الابن، عندما كان حاكماً لولاية تكساس قام بزيارة إلى فلسطين نهاية شهر نوفمبر عام 1998م، طاف خلالها أرجاء فلسطين معتمراً القلنسوة اليهودية برفقة آرئيل شارون وزير المستوطنات آنذاك في حكومة نتنياهو، وعندما حلقت الطائرة فوق وادي الأردن قال بوش لشارون:
"لو كنت أنت رئيساً للوزراء، وأنا رئيس أمريكا فإن بإمكاننا أن نحقق الكثير". ويوم فاز شارون على باراك بالانتخابات يوم 7/2/2001م، اختفى لمدة ساعة، وحين ظهر ظهر ووجهه يطفح بسعادة غامرة، وبدأ الحديث متوجهاً إلى كافة الإسرائيلين قائلاً: "يسعدني أن أبلغكم أنني أنهيت للتو مكالمة طويلة جداً مع الرئيس الصديق بوش الابن، وقد ذكرته خلال المكالمة يوم حلقنا بالطائرة فوق وادي الأردن. وقال لي: إنه لا ينسى ما قلته يومها وأنه ما زال يتذكر ما قاله، وقد أبلغته بأننا أصبحنا الآن رئيسين، وطلبت منه أن يحقق ما وعد" ))))))))))))

وقد أبرز هويته "الصهيونية المسيحية
" بصورة بارزةقال بوش الإبن في خطابه عن حال الاتحاد في 29/1/2001 وللتدليل نقتبس الآتي:
"أود بكل اعتزاز عميق وبدون تحامل أن أقول لكم الليلة أن حال ((الاتحاد اليهودي المسيحي الأبيض!!!!!!!)) والثري قوية تماماً"، ويمثل وجود غير البيض وغير اليهود والمسيحيين في بلادنا، سواء كان ذلك الوجود شرعياً أو غير شرعي، خطراً على شعبنا".
وفي قوله:
"وبمساعدة وزير الدفاع رونالد رامسفيلد (الفحل) ود. رايس وباول وولفوتير وريتشارد وبيرل ووفد الكونغرس اليهودي واللجنة "الأمريكية الإسرائيلية" للشؤون العامة(إيباك) طورنا سياسية خارجية فريدة، ولن تكون أمريكا بعد الآن طرفاً في معاهدة دولية تعرض أهدافنا الاقتصادية أو العسكرية للخطر"
وتابع:
"ونحن الآن(( وأستخدم هنا عبارة صديقي)) (شارون) (ذلك غير ذي صلة) نعتبر جميع المنظمات الدولية التي تعارض أي هدف يتعلق بالمصلحة الوطنية الأمريكية- الإسرائيلية (غير ذات صلة) والإرهابيون المسلمون خونة لعقيدتهم، وهم يحاولون في الواقع اختطاف الإسلام ذاته، ولهذا السبب نفصل نحن في العالم اليهودي المسيحي سياستنا عن عقيدتنا، ونفصل حروبنا وإرهابنا عن العقيدة، ولهذا السبب لا ترون في وسائل الإعلام تغطية للإرهاب اليهودي أو الكاثوليكي".
وفي معرض طرحه سؤال:
"لماذا يكرهوننا؟؟" يقول: "وأكثر ما يكرهونه هو أن مواطنينا من اليهود الأمريكيين ينفقون الملايين للحصول على تأييدكم الأبدي لحليفتكم الوحيدة في العالم إلى جانب إنجلترا وهي إسرائيل"
و
"أريد أن أعلن للعالم أن خضوعنا الكامل وتحالفنا مع إسرائيل قوي كالحديد، وإني أؤيد بقوة على نحو كلي "الحرب ضد الإرهاب التي يشنها شارون"!!!!!!!!!

وفي ظل هذا المناخ السياسي الأمريكي الموتور، الذي نشأ بعد أحداث 11/9/2001، أخذت "الصهيونية المسيحية " شحنة إضافية وزخم جديد، لتعميم ونشر خطابها العنصري ضد العرب والمسلمين، على أوسع رقعة في الساحة الأمريكية والعالمية. وعملت في سبيل ذلك على توظيف المنبر الكنسي إلى جانب المنبر الإعلامي، وعادت للحديث عن الإسلام باعتباره "دين عنف" وأن الرب الذي يعبده المسلمون "غير الرب الذي نعبده". وبلغ الهجوم مداه حين استضافت شبكة (cbs) أكثر وسائل الإعلام الأمريكية عداء للعرب والإسلام بعد 11/9 القس جيري فولويل يوم 7/10/2002م وكشف حقده الدفين على الإسلام حين وصف الرسول العربي (ص) بأنه "إرهابي".

وتجدر الإشارة إلى أن المراسل الذي أجرى المقابلة مع القس فولويل تعمد استنطاقه بهذا التعبير صراحة عندما سأله:
"إذا ما كان يعتبر الرسول (ص) بمنزلة الإرهابي؟". ويوم 11/10/2002م دعا التحالف المسيحي الأمريكي أحد منظمات "الصهيونية المسيحية
" إلى تجمع شارك فيه الآلاف من أعضائه وذلك في مركز المؤتمرات في واشنطن، أعلن خلاله أنه على "الولايات المتحدة أن تساعد في حماية إسرائيل، والحفاظ عليها بكل ثمن، وتوسيع حدود البلاد الحالية ونسيان فكرة الدولة الفلسطينية".

وأكدوا أن ذلك هو التصرف الصحيح ليس لأسباب سياسية، ولكن لأنه ظهر في الإنجيل!!!!!
وألقى القس بات روبرتسون كلمة في هذا التجمع لتأييد ما وصفه ((((بحق إسرائيل في سيطرة شاملة على القدس والأراضي المحيطة بالدولة اليهودية!!!! ))))
ومما جاء في كلمته:
(((((((((((((((((لقد كانت القدس مكاناً هاماً قبل أن يسمع الناس بوقت طويل عن محمد وقبيلته، وقال أيضاً: "هناك ملايين منا (من الأصوليين الأمريكان) وسنقف مع إسرائيل بغض النظر عن الأمم المتحدة، وأن أي دولة فلسطينية مقترحة، ستكون أمراً بغيضاً بالنسبة للتحالف)))))))))))))))).
وعاد بات روبرتسون وكرر ذات الأقوال أمام المؤتمر الصهيوني "مؤتمر هرتسليا للمناعة الوطنية" الرابع في أكتوبر عام 2003 حين قال:
"إن قيام دولة فلسطينية يلحق الضرر بقدرة إسرائيل على حماية نفسها"
وأضاف أنه:
"إذا أقيمت دولة فلسطينية مع قوات مسلحة وعمل دبلوماسي، فإن قدرة إسرائيل على حماية نفسها سوف تتضرر", وأعلن في ختام كلمته أن:
"على إسرائيل أن تعلم أن لها في العالم ستمائة مليون صديق هم أعضاء الكنيسة المعمدانية في العالم".
لذا لا غرابة أن يكون كتاب مايكل د. إيفنز أكثر الكتب مبيعاً في الآونة الأخيرة. والكتاب الذي يحمل عنوان
(((((((ما بعد العراق, الخطوة التالية: لقاء النبوءات القديمة ونظرية المؤامرة الحديثة)))))))
يرى أن
"خارطة الطريق" ليس الحل المطلوب لقضية الشرق الأوسط، بل هي الحل المكروه كونها تؤخر الطريق الموعود إلى مرج ابن عامر (معركة هرمجدون).
ويقول إيفنز:
"جرى استبعاد المسيحيين المؤمنين بالتوراة عن محادثات أوسلو. أما أنا فقررت ألا أدع ذلك يحدث مرة ثانية. هذه إسرائيل أرض التوراة، ولنا الحق في اختيار التوراة خريطة طريق إذا شئنا. محادثات العقبة التي نتج عنها قرار خريطة الطريق لم تكن محادثات سلام بل محاولات تهدئة خواطر، خضعت لها إسرائيل بالإكراه لتهدئة أوروبا والأمم المتحدة والعرب".
(((((((((((ولو أردنا اختصار العقلية التي تسير موقف الأمريكيين المذكورين حيال قضية الشرق الأوسط في مشهد حي فإننا نستعير ما كتبه الصحفي البريطاني جوهان هاري، واصفاً رحلته إلى فلسطين مع فريق إنجيلي أمريكي جاء يقوم بما يسمى "سياحة سياسية", إذ كتب هاري في ملحق صحيفة الإندبندت 30/6/2003 واصفاً ذكاء تريسي أحد الناشطين الأمريكيين في الدعاية "لإسرائيل" حيث يقوم بزيارتها للمرة الأولى مع زوجته))))))))) يلاحظ المرء مدى تطابقه مع الأهداف القصوى للكيان الصهيوني:
يرى تريسي
" أن الفلسطينيين سيخسرون كل شيء تقريباً، لأنهم يتحدون إرادة الرب برفضهم سيطرة إسرائيل على كل الأراضي المقدسة بما فيها غزة والضفة الغربية وشرائح كبيرة من الأرض. وينبغي لذلك أن يجبروا على الرحيل بقوة الجيش الأمريكي. أعط الصحراء للعرب فإنهم يحبون البداوة. يمكنهم أن يفعلوا ذلك وسنكون سعداء، ما داموا يتصرفون بشكل لائق".
وفي مكان آخر ينقل هاري عن تريسي قوله:
(((((((((((((((((((((((((((المسلمون ينتشرون كالسرطان في العالم كله!!!!!!!!!!)))))))))))))
المؤرخ الصهيوني بني موريس الذي كان ينتمي إلى "المؤرخين الجدد" لكن انقلب إلى صهيونيته التقليدية مع اندلاع انتفاضة الأقصى. إذ يقول:
((((((((((((((((هناك مشكلة عميقة في الإسلام، فهو عالم ذو قيم مغايرة. عالم ليست فيه لحياة الإنسان القيمة ذاتها الموجودة في الغرب، حيث أن الحرية والديمقراطية والانفتاح والإبداع أمور غريبة لديه. إنه عالم يحلل دم كل من لا ينتمي إلى معسكر الإسلام. كما أن مسألة الانتقام هامة هنا. والانتقام يحتل مكانة مركزية في الثقافة القبلية العربية. لذلك ليست للناس الذين يقفون قبالتنا والمجتمع الذي يرسلهم أية روادع أخلاقية. وإذا حصلوا على سلاح كيمياوي أو بيولوجي أو نووي فسوف يستخدمونه، ولو يفلحون فإنهم سينفذون أيضاً عملية إبادة شعب!!!!!))))))))))))

ويسأل بني موريس:
"هل أنت محافظ جديد؟ أم أنك تقرأ الواقع التاريخي الحالي بمفاهيم هنتغتون؟.. أجاب: "أعتقد أنه يحدث هنا صدام بين الحضارات. واعتقد أن الغرب اليوم يشبه الإمبراطورية الرومانية في القرن الرابع والخامس والسادس الميلادي: البرابرة يهاجمونها ومن الجائز أنهم سيدمرونها".
وحين سئل هل المسلمون هم البرابرة؟
قال:
"أعتقد أن القيم التي ذكرتها هي قيم البرابرة… وبهذا المعنى هم برابرة والعالم العربي بصورته القائمة الآن بربري".
ويختم بني موريس:
"أعتقد أن الحرب بين الحضارات هي السمة الأساسية للقرن الحادي والعشرين، وأعتقد أن بوش يخطئ عندما يتنكر لحقيقة وجود هذه الحرب والحديث لا يدور فقط عن ابن لادن. إنه صراع ضد عالم كامل ذي قيم مختلفة ونحن في الجبهة. وبالضبط مثلما كان الصليبيون، نحن الامتداد الأوروبي المعرض للضرب في هذا المكان".
و في دعم مشروع (إسرائيل الكبرى) وحول دعم "الصهيونية المسيحية
" للكيان الصهيوني في مواجهة المقاومة العربية، ودعم هجرة اليهود إليه والدعم المالي للشرائح الفقيرة فيه يقول الحاخام إيشيل إيكشتاين:
".. من المؤكد أن معظم الإنجيليين، إن تمتعوا بشغف لصالح إسرائيل فهم في ذلك يمارسون حب الشعب اليهودي ودعمه، كما تملي عليهم ديانتهم. فتبعاً لفهمهم للكتابات المقدسة، يأتي تعريف اليهود الفعلي كشعب الله المختار. خلال السنوات العشرين الأخيرة تبرعت الجماعة الإنجيلية بأكثر من ستين مليون دولار لصالح الصداقة العالمية للمسيحيين واليهود، وهي المؤسسة التي أسستها أنا لدعم إسرائيل واليهود الأكثر عذاباً في الأرض. سمحت تلك المبالغ بتأمين مطاعم شعبية للفقراء في القدس، وسيارات مصفحة لتلاميذ المدارس الإسرائيليين، ووجبات غذائية لمجتمع اليهود المسنين الآتين من دول الاتحاد السوفيتي السابق، كما سمحت بدفع بدل دورات مهنية للمهاجرين اليهود الوافدين من إثيوبيا. أمنت تلك الأموال أيضاً إعانة يهود الأرجنتين وإثيوبيا، وانتقالهم إلى إسرائيل، ومؤخراً سمحت باستقرار 400 يهودي أمريكي في إسرائيل، ما يعتبر الدفق الأكبر على مستوى الهجرة اليهودية من أمريكا باتجاه أرض الميعاد منذ مدة لا يستهان بها من الوقت"
ويضيف الحاخام إيكشتاين:
"بحسب سالاي ميريدور رئيس الوكالة اليهودية من أجل إسرائيل، سمح دعم المسيحيين الإنجيليين لأكثر من 200 ألف يهودي بإكمال مراسم الهجرة نحو إسرائيل. في إسرائيل حيث هاجرت أنا شخصياً يرحب بتلك المساعدات من دون تردد".

ويقول إكشتاين:
"في حين حافظت الكنائس المسيحية الأخرى على صمت فضائحي حيال الضربات الإرهابية التي أصابت إسرائيل في الصميم خلال السنتين الأخيرتين، استثمر المجتمع الإنجيلي مبالغ ضخمة في النضال ضد الإرهاب وأدان من دون تردد تلك العمليات، ونزل بكل ما للكلمة من معنى إلى شوارع (دول) العالم لدعم إسرائيل. في البلدان حيث النزول إلى الشارع يمكن أن يكلف ممارسه حياته، كانت مؤثرة رؤية هؤلاء المسيحيين يستعرضون دعماً لإسرائيل".

وفي سياق تقديم الدعم الإيديولوجي للمشروع الإمبراطوري الأمريكي والهيمنة الصهيونية (إسرائيل الكبرى) أقدمت جماعات "الصهيونية المسيحية
((((((((((((( على إنشاء محطة راديو في العراق كانت أولى المحطات بعد احتلاله تبث برامج تبشيرية دينية تبشر بأن "قيام مملكة إسرائيل الكبرى نذير يوم القيامة وبعث المسيح)))))))))))
وذلك في ظل إعلان ما أسمته التبشيريات الأمريكية "حرباً روحية" وفق ما جاء في صحيفة تلجراف عن نشاطات جماعات أصولية مسيحية تعمل سراً في العراق، حيث يتدفق أتباع التبشيريات المسيحيات إلى العراق حاملين نسخ الأناجيل بالعربية والأشرطة وفيديو مصممة لـ ((((((((((إنقاذ المسلمين من دينهم وأخطائه!!!!!!!))))))))))).

إن مجلس التبشير العالمي" الذي يعتبر واحداً من فروع الكنيسة المعمدانية الجنوبية هو من يقود عمليات التبشير في العراق، حيث يتم إدخال المبشرين تحت ذريعة العمل في مؤسسات الإغاثة الدولية والصحافة.
وقام مدير المجلس بتوجيه نداء حار لأتباع الكنيسة البالغ عددهم 16 مليون شخص للسفر للعراق أو دعم الجهود التبشيرية فيه.
جاء في ندائه:
"الكنيسة المعمدانية الجنوبية صلت كثيراً من أجل أن يفتح الرب باب العراق لرسالة الإنجيل!!!!!!!!!!!!!!!!!!! "
وقال:
"إن المعمدانية الجنوبية وأعضاءها يجب أن يعلموا أن هناك حرباً على الروح في العراق وتنافساً مسيحياً- إسلامياً على عقول العراقيين".
((((((((((وهذا أيها السادة من الأسرار الهامة لقيام بعض الجهات المسلحة العراقية سواء كانت دينية أو قومية أوشعوبية إقليمية بخطف بعض الصحفيين الذين يجدوا فيهم الشبهة في القيام بأعمال مشبوهة في داخل العراق وللأسف يخرج علينا المجتمع الدولي مهللا وداعيا المنظمات الصحافية والإعلامية لإستنكار التصرفات العراقية الإرهابية لكن كما يقولون دائما أهل مكة أدرى بشعابها وهكذا شعب العراق))))))))))))))

ونشير هنا إلى أن معظم الدعاة المسيحيين هم من المتحمسين الذين يرفضون التقارب بين الإسلام والمسيحية.
فنجيري فاينز الرئيس السابق للمعمدانية الجنوبية وصف النبي العربي الكريم محمد (ص) بأنه:
(((((((((رجل تسكنه الأوراح الشريرة!!!!!!!!!!!))))))))))))

لكن الأخطر بالتأكيد هو توسل الولايات المتحدة "الصهيونية المسيحية "
وبالتحديد مكونها العقيدي "هرمجدون"، لتبرير شن حرب نووية، تنهي "الأشرار". ولا شك أن الولايات المتحدة منذ حرب الخليج الثانية عام 1991، بدأت تطبيق البروفات لهذه الـ "هرمجدون النووية" إذ أسقطت في هذه الحرب على العراق ما يعادل سبع قنابل نووية من نوع القنبلة التي أسقطت على هيروشيما، في صورة ذخيرة اليورانيوم المنضب، وقدرت الكمية بـ(320) طن .

هذه من الكتاب المقدس الذي يؤمن به النصارى اليوم بما فيه العهد القديم الذي يؤمن به اليهود دون غيره:
[ الفــــانـــدايك ]-[ Mt:10:34 ]-[لا تظنوا اني جئت لألقي سلاما على الارض.ما جئت لألقي سلاما بل سيفا ].

[ الفاندايك ]-[ Lk:19:27 ]-[ اما اعدائي اولئك الذين لم يريدوا ان املك عليهم فأتوا بهم الى هنا واذبحوهم قدامي ]

(الفانديك)(حزقيال)(Ez-9-6)(الشيخ والشاب والعذراء والطفل والنساء اقتلوا للهلاك.ولا تقربوا من انسان عليه السمة وابتدئوا من مقدسي.فابتدأوا بالرجال الشيوخ الذين امام البيت.)

[ الاخبار السارة ]-[ Jos:6:21 ]-[ وقتلوا بحد السيف إكراما للرب جميع ما في المدينة من رجال ونساء وأطفال وشيوخ، حتى البقر والغنم والحمير. ]

المزامير 137 : 9 "طوبى لمن يمسك اطفالك و يضرب بهم الصخرة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اعرف عدوك!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدولة الاسلامية في العراق والشام :: الثالثة :: اعرف عدوك-
انتقل الى: