الدولة الاسلامية في العراق والشام
تبيهين مهمين للزوار وضيوف المدونة
بعد التسجيل في المدونة لا بد من تفعيل اشتراككم فيها عبر الرابط (الوصلة) التي ترسل لكم تلقائيا حال تسجيلكم على عنوان بريدكم الالكتروني, وبدون ذالك فلا يكون اشتراككم فعال.

الروابط والوصلات الموجودة في مقالات ومشاركات اعضاء المدونة مباشرة وفعالة للاخوات والاخوة المسجلين في المدونة, اما الزورا الغير مسجلين, فالروابط والوصلات داخل المواضيع لا تكون فعالة, وعليهم نسخها ولصقها على المتصفح من اجل فتحها والاطلاع على مضامينها.

الدولة الاسلامية في العراق والشام

قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله: (ومتى ترك العالم ما علمه من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، واتبع حكم الحاكم المخالف لحكم الله ورسـوله؛ كان مرتدا كافرا يستحق العقوبة في الدنيا والأخرة) [مجموع الفتاوي].
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الشيعي المجوسي امير الموسوي مسح حمام الاتجاه المعاكس بابراهيم حمامي
الثلاثاء فبراير 17, 2015 6:35 am من طرف عبدالله

» في مواجهة الحرب البرية الصليبية المرتقبة على دولة الخلافة الأسلامية
الثلاثاء فبراير 10, 2015 1:40 pm من طرف عبدالله

» تعليق الشيخ مأمون حاتم على حرق الدولة الاسلامية لطيار التحالف الصليبي
الجمعة فبراير 06, 2015 3:48 pm من طرف عبدالله

» احراق الطيار المرتد معاذ الكساسبة..لماذا؟
الجمعة فبراير 06, 2015 12:23 am من طرف عبدالله

» عبد الباري فلتان!
الخميس فبراير 05, 2015 1:12 am من طرف عبدالله

» مقلوبة فلسطينية!
الثلاثاء فبراير 03, 2015 4:30 pm من طرف عبدالله

» خدمات وبرامج وتطبيقات تجعل جواسيس وكالة الأمن القومي NSA يعجزون عن مراقبتك!
الإثنين فبراير 02, 2015 5:35 am من طرف عبدالله

» عدونا الكردي ولمــــا نعتبر بعد!
السبت يناير 31, 2015 2:01 pm من طرف عبدالله

» "القامشلي ليست كردية"...جدل بالأرقام والخرائط حول التوزع الديمغرافي في الحسكة
الإثنين يناير 26, 2015 8:48 am من طرف عبدالله

» الحوثي اصبح يستقبل الطيران الايراني المحمل بالأسلحة والخبراء عبر مطار صنعاء
الإثنين يناير 26, 2015 3:26 am من طرف عبدالله


شاطر | 
 

 الغائبون عن الميدان .. المُغيّبون عن الواقع!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د. طارق عبد الحليم



عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: الغائبون عن الميدان .. المُغيّبون عن الواقع!   السبت نوفمبر 26, 2011 8:56 am

الغائبون عن الميدان .. المُغيّبون عن الواقع!

د. طارق عبد الحليم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

أحسب أن القائلين بضرورة التمسّك بالإنتخابات في موعدها وبضرورة قبول كمال الجنزورى كرئيس للوزراء كالإخوان وعدد من السلفيين والجماعة الإسلامية، يصدرون عن تصورٍ واحد لا يريدون أن يحيدوا عنه، وهو أنّ كلّ الأحداث التي تقع في الساحة المصرية متوجهة إلى غرض تأجيل الإنتخابات، لإفسادها عليهم، وأنها مفتعلة من قبل التجمعات العلمانية التي تخشى سيطرة الإسلاميين على الساحة.

وهو، وإن كان الشق الأول منه، المتعلق برفض العسكر لنجاح الإسلاميين، صحيح بلا جدال، إلا أن ذلك لا يبرّر كلّ تفصيلة في واقع الحال بعد ذلك. فكما أرى، ويرى الكثيرون غيرى، أن هذا التصور، الذي يعدونه مبرراً لكل الأحداث، ومن ثم يبنون عليه كافة مواقفهم، ليس صحيحاً على الإطلاق، بل ويخالف الوقائع التي نراها على الساحة بالشواهد والفعل، لا بمجرد التحليل والتصور. ولننظر فيما يقال ويحدث، نظرة أقرب وأعمق.

1.العسكري مصمم أشد ما يكون التصميم على إجراء الإنتخابات في موعدها، وهو لا يعنى، في هذا التصور، إلا أن العسكريّ يقف في جانب الإسلاميين، ويريد لهم النصر في الإنتخابات، ويريد للعلمانيين الخسارة فيها! ولو كان غير ذلك، لبَادر العسكريّ بتأجيل الإنتخابات، وكان له كافة المبررات في فعل ذلك تحت الظروف التي تمر بها مصر. وسأترك للقارئ أن يحكم على هذه النتيجة، قبولاً أو رفضاً.

2.العسكريّ مصمم على الإحتفاظ بصلاحيات رئيس الجمهورية، بتعيين من يرى صلاحيته لتولى رئاسة الوزراء، ومن جراء ذلك، فقد احتفظ الجنزوري بكافة الوزراء السابقين، في وقت الإنتخابات الأحرج، في حكومته لحين إشعارٍ آخر.

3.العسكريّ هو من عَيّن الجمل من قبل ولم يقبل استقالته، وعَيّن السلمي من قبل ودفعه إلى إخراج وثيقة العار، وعَيّن العيسوى ليحتفظ للداخلية بشراستها ومجرميها، وترك النائب العام ليُخَرِب قضايا الفساد، وفعل ما فعل لترك الفلول تتدخل في الحياة السياسية بحرية وطلاقة، فماذا جدّ على ضمير العسكريّ ونزاهته اليوم، إلا أن تكون بركات العيد "حلّت عليه"! لماذا الثقة فيه وفي تصريحاته ووعوده الآن، ويعرِف القاصى والدّاني أنهم لا يرضون بحكمٍ حرٍ، خاصة لو كان إسلامياً، مهما كانت التكاليف؟

4.كان العسكريّ، ولا يزال، عميلاً للصهاينة والصليبيين، يحرص تمام الحرص على حفظ المنظومة الدفاعية المصرية كما هي أمام القوة الإسرائيلية، حسب معاهدة العار المعروفة بكامب ديفيد، وذلك لتجنب أية مواجهة حالية أو مستقبلية مع العدو الصهيونيّ.

5.العسكريّ هو من له المصلحة في الإحتفاظ بوضع خاصٍ في الدولة، يُمكّنه من إستمرار ميّزاته المالية التي يسيطر بها على 40% من مصادر مصر، باسم الدفاع!!

في مقابل كلِّ هذه الحقائق الثابتة الأكيدة، لا نرى ولا نسمع مبرراً لموقف هؤلاء الغائبين عن الميدان، إلا أنهم يريدون أن تتم الإنتخابات في موعدها، ليتم نقل السلطة!

والسؤال: ألم يكفِكُم تلاعب عشرة أشهر، وتبديل وزارتين، شفيق وشرف، وتعيين عدوين لله ورسوله صلى الله عليه وسلم، الجمل والسلميّ، لتعرفوا أن العسكر غير جادٍ فيما يقول، بأي درجة على الإطلاق؟ وانه طالما العسكر على رأس السلطة، فستظل مصر على ما هي عليه؟

زَعم مبارك من قبل: لو ترك الحكم لكانت الفوضى، ويقول العسكر اليوم: لو نقلت السلطة لكانت الفوضى، ويوافقه على هذا الزعم اليوم هؤلاء الغائبين عن الميدان. نقول أن المَجلس العَسكريّ هو الفوضى بعينها. إنما هي سِياسة التخويف من المجهول، لدعم الرضى بالواقع المشهود.

ألا يَصح بعد هذا النظر أن نقرّر، بثقةٍ واطمئنانٍ ، أن الغائبين عن الميدان، هم المغيبون عن الواقع؟

* 25 نوفمبر 2011
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الغائبون عن الميدان .. المُغيّبون عن الواقع!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدولة الاسلامية في العراق والشام :: الثالثة :: افاق فكرية وسياسية-
انتقل الى: