الدولة الاسلامية في العراق والشام
تبيهين مهمين للزوار وضيوف المدونة
بعد التسجيل في المدونة لا بد من تفعيل اشتراككم فيها عبر الرابط (الوصلة) التي ترسل لكم تلقائيا حال تسجيلكم على عنوان بريدكم الالكتروني, وبدون ذالك فلا يكون اشتراككم فعال.

الروابط والوصلات الموجودة في مقالات ومشاركات اعضاء المدونة مباشرة وفعالة للاخوات والاخوة المسجلين في المدونة, اما الزورا الغير مسجلين, فالروابط والوصلات داخل المواضيع لا تكون فعالة, وعليهم نسخها ولصقها على المتصفح من اجل فتحها والاطلاع على مضامينها.

الدولة الاسلامية في العراق والشام

قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله: (ومتى ترك العالم ما علمه من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، واتبع حكم الحاكم المخالف لحكم الله ورسـوله؛ كان مرتدا كافرا يستحق العقوبة في الدنيا والأخرة) [مجموع الفتاوي].
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الشيعي المجوسي امير الموسوي مسح حمام الاتجاه المعاكس بابراهيم حمامي
الثلاثاء فبراير 17, 2015 6:35 am من طرف عبدالله

» في مواجهة الحرب البرية الصليبية المرتقبة على دولة الخلافة الأسلامية
الثلاثاء فبراير 10, 2015 1:40 pm من طرف عبدالله

» تعليق الشيخ مأمون حاتم على حرق الدولة الاسلامية لطيار التحالف الصليبي
الجمعة فبراير 06, 2015 3:48 pm من طرف عبدالله

» احراق الطيار المرتد معاذ الكساسبة..لماذا؟
الجمعة فبراير 06, 2015 12:23 am من طرف عبدالله

» عبد الباري فلتان!
الخميس فبراير 05, 2015 1:12 am من طرف عبدالله

» مقلوبة فلسطينية!
الثلاثاء فبراير 03, 2015 4:30 pm من طرف عبدالله

» خدمات وبرامج وتطبيقات تجعل جواسيس وكالة الأمن القومي NSA يعجزون عن مراقبتك!
الإثنين فبراير 02, 2015 5:35 am من طرف عبدالله

» عدونا الكردي ولمــــا نعتبر بعد!
السبت يناير 31, 2015 2:01 pm من طرف عبدالله

» "القامشلي ليست كردية"...جدل بالأرقام والخرائط حول التوزع الديمغرافي في الحسكة
الإثنين يناير 26, 2015 8:48 am من طرف عبدالله

» الحوثي اصبح يستقبل الطيران الايراني المحمل بالأسلحة والخبراء عبر مطار صنعاء
الإثنين يناير 26, 2015 3:26 am من طرف عبدالله


شاطر | 
 

 تأملات في شريط العاصفة الشعبية: الفاضحة - 7 (2 و 3 )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د. أكرم حجازي



عدد المساهمات : 77
تاريخ التسجيل : 16/08/2011

مُساهمةموضوع: تأملات في شريط العاصفة الشعبية: الفاضحة - 7 (2 و 3 )   الثلاثاء سبتمبر 06, 2011 7:07 am



تأملات في شريط العاصفة الشعبية

الفاضحة

(7)

د. أكرم حجازي

29/7/2011



الحقيقة الاجتماعية للثورة
(2)

كما يقولون فإن حسابات الحقل غالبا ما لا توافق حسابات البيدر. إذ كيف لسماسرة الثورة السورية، المرشحة مراهناتهم للخسارة، أن يتجاهلوا الشعب السوري باعتباره الفاعل الأعظم فيما يجري؟ وكيف لهم أن يطلقوا يد النظام الوحشية ضد العزل من الناس، طمعا في احتياجاتهم ومصالحهم، دون أن يقرؤوا ما حل بأعماق النفس السورية من ظلم ومهانة وذل وقهر لا تمحوه المصالحات، ولا مؤتمرات المعارضة، ولا إصلاحات وهمية، لا يجرؤ النظام على الوفاء بأدنى مطالبها؟ وكيف فات هؤلاء أن مشاريعهم لا بد وأن تصطدم باستحالة التعايش مع النظام؟

فالشارع يدرك، منذ اللحظة الأولى، أنه لا يخوض ثورة فحسب بقدر ما هي ملحمة ذات فصول متعددة مركزها المشروعين الصفوي والصهيوني. وهذا أدعى إلى القول أن ثورته تجاوزت إسقاط النظام السياسي برمته، فضلا عن القول أنه تجاوز الوساطات والحوار، والرغبات الإقليمية والدولية، ومؤتمرات المعارضة في الداخل والخارج. فالمعركة لم تعد مع هؤلاء بل مع إيران وإسرائيل وأدواتهما وجها لوجه، في سوريا كما في المنطقة. فهل يمكن حقا القفز على معاناة الشعب السوري؟ وهل يمكن التعايش مع النظام؟

العيش المشترك!!!

قد ينجح أصحاب الصفقات في الاتفاق على وأد الثور. لكن كيف يمكن لصفقة من هذا النوع أن تنجح دون أن يضع فاعلوها بعين الاعتبار قامات، ومكانات، ولحى، وأهل علم ومعرفة وخبرة، دُنِّست وانتُهكت كرامتها، وقُهِرَت حتى عجزت واستسلمت لبكاء مرير، بعد أن أعيتها كل حيلة مع نظام لا يملك أخلاقا ولا مبادئ ولا عقيدة؟ فهل جرّب هؤلاء قهر الرجال ونحيبهم!!؟ كيف غفل هؤلاء عن شعب يصرخ، بشبابه وشاباته وأطفاله ونسائه وشيوخه وكل فئاته وطوائفه وقومياته، بشعارات عجيبة من نوع: « الموت ولا المذلة» أو « الشعب السوري ما بينذل» أو « عالجنة رايحين شهداء بالملايين»!!! فما الذي يدفع شعب إلى تمني الموت أو الشهادة على الحياة في ظل النظام السوري؟ كيف عجز هؤلاء عن تفسير قابلية السوري لدفع حياته ثمنا لقاء لحظة هتاف تشعره بالحرية في مظاهرة مميتة؟

في 23/7/2011 قالت بثينة شعبان، مستشارة الرئيس السوري، أن ما يجري في البلاد هو استهداف لـ « نموذج العيش المشترك»!!! فعن أي نموذج تتحدث المستشارة؟ عن نموذج عيش صنعه النظام السياسي ليلائم نزعته الطائفية؟ أم عن نموذج أحرق النظام الاجتماعي بنار الطائفية التي اكتوى بها كل فرد في سوريا من شتى مكونات المجتمع العرقية والاثنية؟

فالمواطن السوري عايش نموذجا طائفيا بكل ما تعنيه الطائفية من امتيازات في التعليم والسكن والعمل والاستثمار والاقتصاد والتجارة .. وخبر التمييز على امتداد جيلين .. وهو الذي عايش الملاحقة الأمنية في دينه ومساجده من نظام يكره لا إله إلا الله والحمد لله والله أكبر، ولا يعرف وزراؤه وأركانه كيف يؤدي أحدهم فريضة صلاة (3) .. وهو الذي عايش نظاما اشتهر بالابتزاز والرشوة والإهانة والتزكية الأمنية .. وهو الذي عايش نظاما لا يعرف للحرمات أو الأخلاق والمبادئ سبيلا، بقدر ما عاث في الأرض فسادا، وزنا، وفاحشة، ورذيلة .. وهو الذي عايش نظاما قاتلا لا يرحم طفلا، ولا امرأة، ولا شيخا، ولا عجوزا، ولا شابا، ولا فتاة، ولا يتوانى أن يفتك بعشرات الآلاف من البشر دون أن يرتد له طرْف .. وهو الذي عايش التعذيب بأعظم ألوانه وأشكاله، مما لا يخطر على قلب بشر .. وهو الذي عانى من فَقْد أبنائه وتشريدهم في المنافي دون أن يعرف لهم طريق، أحياءٌ هُمْ أم أموات .. وهو الذي خبر .... فأي عيش مشترك هذا؟ وأي تخريف؟

دموية وأحقاد وكفر بلا حدود

ما من أحد إلا واستفزته الابتسامات الناعمة للرئيس السوري لدى دخوله ما يسمى بمجلس الشعب، والتصفيق المستمر، والتبجيل العظيم له، وكأنه الدماء المهراقة ومصائب الناس في فلذات أكبادها ليست سوى قرابين تٌقدّم لـ « حيدر» ممن هم أقرب إلى النفاق من أي شيء آخر، أو من « الجراثيم» التي يعتاش عليها النظام. وما من أحد إلا واستفزته مواقف الغالبية الساحقة من الفنانين السوريين وهم يدافعون الجيش السوري المسؤول عن حفظ السلم وليس عن تحرير الجولان (4)، أو يرددون اسطوانة النظام في وصفه للثوار بـ « الحثالة» أو « المندسين» أو « المخربين» أو « العصابات» أو ... إلخ ومع أن هذه الشريحة من الناس تلائمها، في مجتمعاتنا، مثل هذه النظم، إلا أن المغالاة في التنكر للشعب السوري وإهانته، لا يمكن ردها إلى الغدر والنفاق دون النظر في حجم الرعب وفظاعة العاقبة من نظام يسعى لانتزاع الشرعية تحت وقع السيف. أما ابتسامات فخامة الرئيس، ومظاهر التواضع والحنان والأبوية التي يحرص على إبدائها، وتلك التي فعلها والده من قبل، فمن السهل معاينة مفاعيلها في أعظم الجرائم التي نفذتها قوى النظام داخل سوريا وخارجها.

خلال الثورة، فقط، أمكن لعشرات الملايين من البشر أن يكتشفوا، عبر شرائط « اليوتيوب»، قبل إزالة الكثير منها، ما وظفت الحكومات السورية المتعاقبة كل طاقاتها لإخفائه طوال عشرات السنين. فقد عاين الناس مشاهد وحشية لتعذيب الأطفال (5) والشبان (6) والفتيات والعجائز(7) والأئمة (8)، وقتلهم بأبشع الصور (9)، إما عبر شق رؤوسهم أو حرقهم أو سلخ جلودهم أو التمثيل بأجسادهم وقطع أرجلهم (10) وأعضائهم أو شنقهم (11)، فضلا عن حفلات ضرب جماعية (12) بالغة القسوة والوحشية لمواطن وقع تحت سطوة عشرات الهراوي والعصي الغليظة. كما عاينوا صنوف الإذلال والقهر والاغتصاب (13) والسرقة والنهب (14) وتخريب البيوت وتدمير محتوياتها وحتى قطع الأشجار وقتل الماشية. وعرضت مواقع الفيديو على الشبكة أشرطة مرئية لأعمال بلطجة قام بها الشبيحة ضد الباعة (15) وشرطة المرور (16).

ولا شك أن الكثير توقفوا عند نماذج من الأشرطة اتسمت بانحطاط أخلاقي (17) لدى شبيحة النظام ومؤيديه. لكن مثل هذه المشاهد وغيرها لا يتوقف عندها أولئك الذين وصفوا الثوار والشعب السوري بـ « الحثالة» بقدر ما يتوقفون عند كلمة « التوحيد» أو « التكبير» كما فعل أحد الأساتذة الجامعيين حين ظهر على « قناة الجزيرة»، وهو يتميز غيظا من صيحات « الله أكبر»، بحجة عدم الخلط بين المطالب السياسية والدين!!!

لكن ما رأي أمثال هؤلاء، الذين لا يرون حتى بعين واحدة، بأغرب المشاهد المرئية لأتباع النظام، وأشدها صدمة، حين اتخذوا من الكفر سبيلا للعزة والفخر، واستبدلوا ربوبية الله سبحانه وتعالي بربوبية الأسد (18)، والسجود (19) له؟ أو لمّا تطاول (20) أحد المجرمين المارقين على الله عز وجل بأبشع الألفاظ وأحطها؟ وما رأيهم فيما أوقعته أيدي قوى الأمن من تدمير للمساجد (21) وتمزيق وحرق لكتاب الله خاصة في درعا ودمشق، واعتداءات على المصلين وسب الله (22) في قلب المساجد في حلب؟ وما قولهم في قصف الأمن لمسجد باب السباع في حمص وتدمير مئذنته (23)؟ وكيف لهم أن يعاينوا ما فعله الشبيحة لدى اقتحامهم مسجد آمنة (24) في حلب؟ أو إجبارهم لأهل درعا على القول: « لا إله إلا بشار»؟ وماذا سيفعلون بأهل حمص الذين انتصروا لدينهم وأهل درعا بـ «لا إله إلا الله» (25)؟

ليس ثمة مجال لعرض المزيد من المشاهد العنصرية والاستخفاف والاستعلائية (26) لبعض رموز النظام، فضلا عن الكذب الحكومي، والإعلام الرسمي والمناصر، الذي تخرّ من هوله فجوره الجبال. لكن السؤال المحير: ما الذي يجعل نفر من الناس ينحدر إلى الدرك الأسفل من الأخلاق (27) ويفضل ربوبية بعضه على ربوبية الله؟ وفي أي تصنيف علمي أو أخلاقي أو إنساني أو حتى حيواني يمكن إدراج هذا النوع من الحقد والجنون؟ وما هو مصدره؟ وما الذي يبرر هذا القدر الرهيب من الوحشية والعنف ضد أناس كل ما يملكونه صيحة احتجاج؟ وما الذي يجعل الحياة في غابة، تتعايش فيها أألف الحيوانات وأشدها ضراوة، ممكنة وأكثر أمانا، بينما تبدو مستحيلة في ظل النظام السوري؟

النصيرية أسّ الأحقاد

التاريخ السياسي للنصيرية وتحالفاتها مع أعداء الأمة لا يختلف عن تاريخ الشيعة الجعفرية الاثنا عشرية، التي تبدو، ويا للمفارقة، على درجة من الورع والتقوى، بالمقارنة مع شدة غلو النصيرية. فلطالما حالفوا الطرفان التتار ومكنوا لهم وكذا الصليبيين في احتلالهم لسواحل بلاد الشام وصولا إلى القدس، وأخيرا للفرنسيين الذين مكنوا الطائفة من الحكم في سوريا. لكن يبقى التاريخ الاجتماعي لها هو الأشد ضررا على المجتمع والدين، كونه يفتقد لأدنى شروط العيش المشترك. الأمر الذي جعل الطائفة، المنبوذة اجتماعيا، تتخذ من الجبال موطنا لها، وتتحرق طوال الوقت شوقا للنزول إلى المدن والاستمتاع بما توفره من سهولة في المعيش. أما لماذا هي منبوذة؟ فلأن عقائدها تخلو من أية استقامة شرعية أو عقلية أو أخلاقية توفر لها قدرا من الاحترام وعلاقات التآلف الطبيعية بين البشر. فهي، بحسب مصادر شرعية وفقهية ترجع لابن تيمية وأبو حامد الغزالي وبعض علماء الجزيرة، مزيج مكون من أصول دينية وفلسفية تتداخل فيها الديانات السماوية والوثنية والوضعية والأهواء والرغبات دون أن تفقد صفة الإلحاد!!!

هنا، في صلب العقائد النصيرية، يمكن الوقوع على إجابات قوية لكل الضغائن والأحقاد والسلوك الوحشي الذي يمارسه النظام ضد المجتمع والدولة. فالنصيرية التي أسسها محمد بن نصير النميري في أواسط القرن الثالث الهجري حين ادعى النبوة:

• تؤمن بالحلول والتناسخ. فالله، سبحانه وتعالى، حلّ وتجلى، على مر الزمان، عددا من المرات في صورة مخلوقاته. فقد تجلى في صورة علي رضي الله عنه، وفي عدد من الأنبياء كـ ( شيث، سام، إسماعيل، هارون ). وأن عليا خلق محمدا، ومحمد خلق سلمان الفارسي، وسلمان خلق الأيتام الخمسة، الذين بيدهم مقاليد السماوات والأرض، والموت والحياة، وهم: المقداد - أبو ذر الغفاري- ، عبد الله بن رواحة، عثمان بن مظعون، وقنبر بن كادان. وهذا هو ثالوثهم العقدي الذي يرمزون له بالأحرف الثلاثة: «ع، م، س»، وتعني عندهم: ( ع ) : الرب والإله، ويسمى المعنى، وهو الغيب المطلق، و( م ): صورة المعنى الظاهر، وترمز لمحمد صلى الله عليه وسلم، و( س) صورة المعنى الظاهر أو طريق الوصول للمعنى، وهو سلمان الفارسي. وتبعا لذلك فقد انتقلت الربوبية إلى الإمام أبي الحسن العسكري (الإمام الحادي عشر)، وهو الذي بعث النميري نبيا.

• تؤمن بإباحة نكاح المحارم، ونكاح الرجال بعضهم بعضا. وزعم النميري بأن ذلك من التواضع والتذلل، وأنه أحد الشهوات والطيبات المباحة من الله عز وجل!!!؟ كما تعتبر النصيرية شجرة العنب مقدسة، وبالتالي فالخمور من ذات الصفة.

• تؤمن بأن الجنة والنار هي الحياة الدنيا، وبالتالي لا تعتقد باليوم الآخر ولا بالحساب ولا بالجنة ولا بالنار.

هكذا، لا يحتاج المرء كثيرا من الجهد كي يجد تفسيرا لمظاهر الصور والتماثيل الضخمة، المنتشرة في أحياء المدن السورية وريفها، وفوق المؤسسات العامة والخاصة، وفي الساحات، وعلى جوانب الطرق، بصورة تدعو للدهشة، لمن لا يدرك أن هذه المظاهر تعكس، في الحقيقة، مزاعم الربوبية لدى الطائفة، التي ترى اليوم، في الرئيس بشار الأسد، ما رأته بوالده من قبل. وفي هذا أيضا تفسير لما احتوته الأشرطة المرئية، من تغني بربوبية الرئيس. أما سلوك الأمن السوري في إجبار الناس على التلفظ بتوحيد الأسد على توحيد الله سبحانه وتعالى فهو أقرب ما يكون إلى محاولة قسرية لحمل الناس على الإيمان بما يعتقدون.

إذا كانت الدنيا هي الجنة والنار، والرئيس هو الإله المعبود، فما من أحد له الحق في الاعتراض على مشيئة الرب. وما من أحد يمكنه منع النظام من ارتكاب الموبقات، وما من أحد يمكنه معاقبته!!! هذه هي الحقيقة التي يعرفها السوريون أكثر من غيرهم من أمم الأرض. لكن هل يعلم أفراد الطائفة بحقيقة معتقداتهم؟

أظن أن تجارب الحوار مع العامة من الطوائف لا تكذب. فلما كنا نناقش عامة الشيعة، مثلا، فيما يعتقدون كانوا يستعجبون مما نقول، ويشعرون بالإهانة. وفي إحدى المرات تعرفنا على شاب درزي كان يصوم الاثنين والخميس!! فغلبنا الفضول وفاتحناه بشأن عقيدته، فأبدى قدرا كبيرا من الغضب والغرابة. وهذا مؤشر على أن العامة لا تدرك ما تخفيه عقائدها. فزواج المتعة مثلا، بخلاف إيران، ظل خفيا في لبنان والعراق، أو محصورا في أطر صيقة، لكنه، كمعتقد، استحضر، بعد احتلال العراق، على نطاق واسع، في الحسينيات والمؤسسات وعلى المنابر ووسائل الإعلام والفضائيات، إلى أن غدا كارثة أخلاقية واجتماعية حتى في لبنان. المهم في القول أنه، وكأي جماعة باطنية، فإن العقائد غالبا ما تبدأ بالانكشاف كلما تعاظم الشعور بالقوة والتمكين.

هذا يعني أن العامة من النصرية، كالدروز مثلا، ليسوا مؤهلين للاطلاع على حقيقة مذهبهم إلا في حدود معينة. لذا قد نجد من بينهم من يصوم ويصلي رغم أنهم لا يصلون صلاة أهل السنة، ولا يرِدون مساجدهم، ولا يحجون البيت الحرام، ولا يلتزمون حدّا أو محرم. أما كبراء النصيرية وقادة الطائفة فهم على علم بعقائدها وأهدافها. وفي أسوأ الأحوال فإن ما يخفى من العقائد يظهر عادة في السلوك اليومي كثقافة على صورة عادات وتقاليد وأعراف وقيم. لذا تراهم في سوريا منكشفين أخلاقيا، ومنهمكين منذ عقود، في توطين عقائدهم اجتماعيا في صورة احتكار السلطة، وربوبية الرئيس، ووحشية الأمن، والتمتع بمعيار الامتياز حيث تواجدوا، والرشوة، والابتزاز، واستحلال المحرمات وإشاعتها، وانتشار الملاهي الليلة. ولعله من الطريف القول بأن تخزين الخمور وتعتيقها، أحب إلى الطائفة من الخزين الغذائي السنوي!!! ولمّا يكون هذا حالهم منذ عشرات السنين، فمن الأولى القول أن الأزمة الراهنة كشفت أغلب عقائدهم على الملأ.

في المحصلة، فإن الطائفة تشعر أنها تعيش مجدها في هذا الزمان. وعليه فإن العامة والخاصة معنيون ببقاء النظام، كونه يوفر لهم مجدا وعزة لم يحلموا بهما تاريخيا. فهي المرة الأولى التي يظفرون بها في الحكم. ولأنهم يعتقدون بأن الدنيا هي الجنة والنار، حيث لا حسيب ولا رقيب ولا رادع، فمن الطبيعي أن يلجؤوا للدفاع عما يعتبرونه مكتسبات لا يمكن التفاوض عليها. لذا لا يخلو الأمر من تأمل حين تقول المعارضة السورية أن النظام يحاور نفسه!!! أو حين يقول البعض الآخر أن النظام لا يمكن له أن يصالح، أو حين يؤكد السوريون أن المصالحة مع النظام مستحيلة!!!

أما أن الطائفة حليفة لليهود فهذا ليس بالأمر الجديد .. وبعيدا عن الموقف الشرعي من الطائفة وتاريخها، فلنترك الحديث، بلا تدخل منا، لإحدى وثائق الخارجية الفرنسية، والتي تحمل الرقم (3547)، والمؤرخة بـ 10/6/1936. وهي العريضة التي رفعها « زعماء الشعب العلوي»، كما أسماه سليمان المرشد، إلى حكومة الانتداب الفرنسية:

{ « دولة لين بلوم، رئيس الحكومة الفرنسية:

إن الشعب العلوي الذي حافظ على استقلاله سنة فسنة بكثير من الغيرة والتضحيات الكبيرة في النفوس، هو شعب يختلف في معتقداته الدينية وعاداته وتاريخه عن الشعب المسلم (السني) ولم يحدث في يوم من الأيام أن خضع لسلطة من الداخل.

إننا نلمس اليوم كيف أن مواطني دمشق يرغمون اليهود القاطنين بين ظهرانيهم على عدم إرسال المواد الغذائية لإخوانهم اليهود المنكوبين في فلسطين !! وأن هؤلاء اليهود الطيبين الذين جاءوا إلى العرب المسلمين بالحضارة والسلام، ونثروا على أرض فلسطين الذهب والرفاه! ولم يوقعوا الأذى بأحد، ولم يأخذوا شيئا بالقوة، ومع ذلك أعلن المسلمون ضدهم الحرب المقدسة بالرغم من وجود إنكلترا في فلسطين وفرنسا في سوريا، إننا نقدر نبل الشعور الذي يحملكم للدفاع عن الشعب السوري ورغبته في تحقيق استقلاله، ولكن سوريا لا تزال بعيدة عن الهدف الشريف خاضعة لروح الإقطاعية الدينية للمسلمين.

ونحن الشعب العلوي الذي مثَّلَه الموقِّعون على هذه المذكرة نستصرخ حكومة فرنسا ضمانا لحريته واستقلاله ويضع بين يديها مصيره ومستقبله، وهو واثق أنه لابد واجد لديهم سندا قويا لشعب علوي صديق قدم لفرنسا خدمات عظيمة.

التوقيع:
سليمان أسد (جد رئيس الجمهورية الحالي حافظ الأسد) ، محمد سليمان الأحمد ، محمود أغا حديد ، عزيز آغا هواش ، سليمان مرشد ، محمد بك جنيد »}.

لهذا فالسوريون يدركون، أكثر من غيرهم، أنهم يواجهون مشروعي الصفوية والصهيونية معا. ولأنهم يدركون أيضا أن ما حل بأهل السنة في العراق، من غدر، ليس عنهم ببعيد .. ويعيشون مشاهد مماثلة لقتلاهم في مختلف الأعمار، وهي: مشوية أجسادهم، أو ممزقة أشلاءهم، أو متفجرة رؤوسهم، أو مسلوخة جلودهم، أو مقطعة أعضاءهم؛ فإن المنطق الوحيد السائد بينهم، صغارا وكبارا، وعلى اختلاف قومياتهم، هو منطق الاستمرار في الثورة. إذ: « ما دام فينا عرق ينبض فلن نسمح أن تثقب أجسادنا وتفقأ عيوننا وتغتصب نساؤنا كما حدث في العراق».



ثورتين لا ثورة
(3)
في الخمسة أيام الأولى للثورة السورية، لم يكن ثمة شعارات وصيحات إلا الانتقام من الطائفة النصيرية. وبعد ذلك اختفت هذه الدعوات إعلاميا، حتى أن صفحات الثورة على مواقع التواصل الاجتماعي تبرأت منها. وحذر الكثير من خطر الانجرار إلى مربع النظام .. فالسوريون يعلمون أنهم ليسوا بحاجة إلى تصفية حسابات طائفية مهما حاول النظام فرضها، عبر الاستفزازات الأمنية أو السياسية أو عبر الجيوب النصيرية في المدن السورية ذات الكثافة السنية. كما يجهدون في تجنيب البلاد والمنطقة خطر الانزلاق في حرب طائفية .. ويصرون على سلمية الثورة وحتمية التعايش مع الطائفة بعد زوال النظام. لذا فهم حذرون من توتير الحياة الاجتماعية حاضرا ولاحقا.

هذه هي الواجهة الإعلامية البارزة للثورة السورية. لكن استنكاف العاصمة – دمشق ومدينة حلب، ذواتا الكثافة السكانية العالية جدا في البلاد عن الانحياز للثورة، كما بقية المدن، أوقع بعض المخاوف، في النفس، من قدرة النظام على احتواء الثورة سياسيا أو أمنيا. ولو أمعنا النظر جيدا في مسار الثورة السورية لتبين لنا قبضة الدولة ارتخت إلى حد كبير بسبب استنزاف النظام لكافة أوراقه الأمنية التي بدأت في استخدام قوى الأمن والشبيحة وانتهت بالدبابات والطائرات. فما الذي بقي للنظام ليستعمله ولم يفعل؟ وهل ثمة ما يبرر المخاوف؟

الثابت أن التوسع التدريجي للثورة جغرافيا وديمغرافيا يُحسب في صالح الثورة، التي لم تستهلك ذاتها، وليس عليها. فبالمقارنة مع الثورة اليمنية، التي تعاني جمودا رغم الكثافة البشرية الهائلة، تبدو وقائع الثورة السورية، في كل جمعة، كما لو أنها انطلقت للتو!!! فهي لم تستنفذ رصيدها الديمغرافي ولا رصيدها الجغرافي. فكيف لو انحازت ملايين دمشق وحلب إلى الثورة وخرجت على الشارع؟ فهل سيكون بمقدور النظام احتوائها.

المؤكد أنه لن يستطيع أبدا. ففي سوريا اليوم ثلاثة مناطق شبه محررة بالكامل. وهي حماه ودير الزور والبوكمال. فبعد مذبحة درعا التي خسر فيها السكان بحسب بعض الشهادات آلاف القتلى والجرحى، ممن دفنوا في مقابر جماعية، مقابل المئات من أفراد الشبيحة والجيش؛ نجحت هذه المدن بتحصين نفسها من الداخل كي لا تتكرر المأساة. فأغلقت الطرق بالمتاريس، ونشرت الحراسات واللجان الشعبية في الأزقة والشوارع، ونجحت في طرد أو تصفية العملاء والمخبرين فيها، ومنعت الأمن والجيش من اقتحامها، وهددت الرئيس السوري بمذبحة دموية إذا ما أقدم على اقتحامها. ثم زجت، وبقدر كبير من التحدي، بأكثر من مليون ونصف المليون في ساحاتها في الجمع السابقة، وسط هتافات وأهازيج في حماه (28) ودير الزور (29)ألهبت السوريين وكل من سمعها من العرب.

والحقيقة أن لهذه المناطق ميزات خاصة. إذ من غير المتصور بالنسبة لحماه أن تتكرر مذبحة عام 1982 التي ذهب ضحيتها نحو 40 ألفا من السكان. فللمدينة مع النظام جروح لا تندمل، وثارات عصية على النسيان. ولم تكن زيارة السفير الأميركي للمدينة لتضيف شيئا يذكر على واقع الحال. فلا هي استدعته ولا النظام منعه من الزيارة بقدر ما حاول استغلالها للطعن، عبثا، في نظافة الثورة السورية.

أما مناطق الدير، فالنظام يعرف قبل غيره، أنها مناطق الخط الأحمر الذي يصعب الاقتراب منه أو استفزازه. فالمنطقة محافظة جدا، وذات تركيبة قبلية على صلة وثيقة مع قبائل العراق من حيث المصاهرات، وحتى من حيث وجود السلاح التقليدي واستعماله، فضلا عن خبرة الأهالي في دروب المنطقة، وعلاقاتهم مع جماعات الجهاد في العراق لاسيما في منطقة الموصل. بل هي المنطقة الأكثر حصانة في أي صراع طائفي محتمل. ولعل في هذا ما يفسر إلى حد كبير سقوط بضعة شهداء في المنطقة طوال أشهر من الثورة، بخلاف المناطق الأخرى التي فقدت المئات من أبنائها في لحظات غدر مارستها قوى الأمن والشبيحة والفرقة الرابعة.

لكن، مقابل الثورة المدنية، ثمة ثورة خفية يديرها الجيش، وتلعب مع النظام بما يناسبه. ثورة وقائعها طاحنة دون أن يكون لأي طرف منها مصلحة في الإعلان عنها. هذه الثورة يدركها السوريون بأدق تفاصيلها، ومساهماتها في حماية الثورة واستمراريتها تبدو شبه حاسمة، في ظل الغياب الكبير لدمشق وحلب عن فعالياتها المدنية. ومع أن بعض الفضائيات، وربما بعض مواقع الثورة السورية، تلقت شرائط مصورة عن عمليات نفذتها وحدات منشقة من الجيش ضد الفرق الموالية للنظام والشبيحة، إلا أنها لم تجد طريقها للنشر، بحجة رفض شرائط تحتوي على مشاهد دموية للشبيحة، أو بسبب الخشية من المساس بسلمية الثورة على المستوى الإعلامي، طمعا في كسب المزيد من التأييد الدول!!!

ثورة الجيش بدأت في الإعلان عن نفسها عبر سلسلة من الشرائط المرئية لجنود وضباط انشقوا عن وحداتهم أو أجهزتهم الأمنية. أما أول [/الانشقاقات (30) الكبرى فكانت في مدينة درعا لدى دخول الجيش إليها، ورفض بعض الوحدات في الفرقة الخامسة أوامر صدرت إليهم بإطلاق النار على السكان. وبطبيعة الحال فقد وقعت اشتباكات طاحنة بين الفرقة الرابعة ومنشقي الفرقة الخامسة أسفرت عن مذبحة في الجانبين. بل أن كتيبة من الفوج 16، المرابطة بالقرب من مدينة الضمير، تعرضت قبل يومين من انشقاقها لقصف جوي (26/6/2011) أسفر عن مقتل العشرات من ضباطها وجنودها. لكن يبدو أن حركة الانشقاق كانت من القوة بما يكفي للإعلان عن تشكيل الأنوية الأولى لـ « لواء الضباط الأحرار» في منطقة إدلب، خاصة بعد انشقاق وحدات أخرى خلال صدامات جسر الشغور ومعرة النعمان شمالا.

ولا شك أن انشقاق الجيش في منطقة البوكمال (31) كان له وقع الصدمة على النظام. فقد التحمت الوحدات المنشقة مع السكان ( قرابة مائة عنصر من الاستخبارات الجوية، أعلى سلطة استخبارية في النظام)، ووجهت مدافعها نحو الوحدات المهاجمة. ولا شك أيضا أن سكان المدينة نجحوا في طرد قوى الأمن والشرطة منها واستولوا على مخازن السلاح فيها. ومن جهتها حاولت الدولة حفظ ماء الوجه فقامت بإنزال جوي لإنقاذ ما يمكن إنقاذه. لكنها في النهاية اضطرت للدخول في مفاوضات مع مشايخ وأعيان المدينة لتسليم الأسلحة وعناصر الجيش. أما السكان الذين وافقوا على تسليم الأسلحة فقد رفضوا بشدة تسليم أي جندي للنظام أو توقيع أيا من أبنائهم على تعهدات بعدم التظاهر أو معارضة النظام.

والحقيقة أن أعنف المواجهات وقعت في مدينة حمص كانت ليلة الخميس (7/7/2011)، قبل يوم من جمعة « لا للحوار». ففي حين ظهرت حماه بأشد ما يكون التحدي، كانت حمص أشبه ما يكون بالبركان الثائر تحت الرماد. إذ سربت مصادر في الجيش معلومات تفيد بأن طائرات نقل إيرانية مدنية صغيرة هبطت في مطار حماة الصغير، وأفرغت حمولتها من المعدات والأسلحة والجنود للجيش السوري، وحذرت من أن المدينة قد تتعرض لمجزرة. وفعليا تلقت فضائيات عربية الخبر، لكنها امتنعت عن نشره. وبعد يومين اتجه الجيش السوري فعلا لمحاصرة حماة، ودخلت عناصر أمنية إلى المدينة وقتلت نحو 27 مواطنا من بينهم المنشد إبراهيم القاشوش. مع ذلك لم يكن الهدف مدينة حماه بل حمص.

ففي منطقة حمص وقعت انشقاقات في الجيش لضباط مع جنودهم. وفي تلك الليلة (7/7/2011) نفذوا كمينا قاتلا في منطقة الرستن ضد حافلات تنقل المئات عناصر الشبيحة. الأمر الذي أثار غضب النظام، مما دفعه لمحاصرة حماة خشية لجوء الوحدات المنشقة إليها للاحتماء فيها، وشرع في التحضير لمواجهة طائفية مفتوحة تمكنه من التدخل بقسوة بدعوى وأد الفتنة الطائفية.

المعروف أن المدينة تعرضت على مرّ العقود إلى هجرة نصيرية باتجاهها، ضمن مسعى من النظام وكبراء الطائفة، لتحقيق تواجد سكاني كثيف، يسمح بتحويل المدينة، وقت الضرورة، إلى عاصمة للطائفة. لذا فهي تأوي أعدادا لا بأس بها من النصيرية. وهو ما يسمح للنظام، في مثل هذه الظروف، باستغلال هذا التواجد، وزجه في الصراع بحيث تصير المواجهات المدنية بين طائفة وطائفة وليس بين الجيش والمدنيين. ولا ريب أنها لحظة ضعف للنظام، تكشف عن حالة عجز في مواجهة انشقاقات الجيش أو الثورة المدنية. أما الفتنة فقد بدأت باختفاء ثلاثة أفراد من الطائفة، من سكان حمص، ثم ظهرت جثثهم يوم 16/7/2011 أمام منازل ذويهم. وبطبيعة الحال تم اتهام السنة بقتلهم، وبدأ النظام بعملية تحشيد طائفي لإنجاح الفتنة. وفي الليل دفع بفرق الشبيحة لمهاجمة المدينة (32 الذين غابا ما يمارسون ضربا وحشيا (33)، وحتى الموت (34، حيث قاموا بعمليات تخريب واسعة، شملت نهب المحلات وتكسير السيارات وقتل الناس والاعتداء على مملكات السنة بينما الجيش والأمن يراقبان وقائع الهجوم وما سينتج عنه.

وفي خضم الهجوم تمكن الجيش وقوات الأمن من الدخول إلى كل حي في المدينة. وثمة أكثر من سبب يفسر المراهنة على الفتنة بين السكان. أولها الكثافة السكانية للنصيرية، والتي يمكن أن تعرقل الإجراءات الدفاعية للسكان أو تتسبب باحتكاكات طائفية. وثانيها، وهو الأهم، أن حجم المدينة كبير، بحيث يصعب تطهيرها كليا من العملاء والمخبرين كما حصل في مدن حماة والدير والبوكمال.

في ظل هذه الأجواء المتفجرة تناقلت وسائل الإعلام، عن شهود عيان، نبأ انفجارين وقعا فجر السبت (23/7/2011) في الكلية الحربية في المدينة بالتزامن مع سماع أصوات رصاص، ودخان تصاعد من المبنى. والطريف في الخبر أن السلطات السورية كعادتها نفت وقوع الحادث من الأصل، رغم أن طائراتها المروحية لم تفارق المنطقة!!! ورغم وجود شهود عيان نقلت عنهم وكالة « رويترز» للأنباء أنهم شاهدوا سيارات إسعاف وهي تتجه نحو المجمع في منطقة الوعر القديمة لنقل الجرحى باتجاه المستشفى العسكري فضلا عما قاله شاهد عيان: « يبدو وكأنها عملية من نوع ما» .. «عملية»، بحسب شهادات محلية متفرقة، نفذها 27 ضابطا سوريا، شارك فيها طلبة يمنيين وسودانيين، وأسفرت عن وقوع أكثر من 150 قتيلا بينهم 58 ضابطا من ضباط الكلية.

من جهتها علقت صحيفة « ديلي تلغراف – 24/7» البريطانية على الحادث، معتبرة إياه: » أول هجوم من نوعه منذ بدء حركة الاحتجاجات«، فيما ذكرت بعض المصادر أن الكلية تعرضت، بداية، إلى هجوم بقذيفتي RBJ من الخارج، بينما تحدث المرصد السوري لحقوق الإنسان عن فرضية أن يكون الهجوم شنه « جنود تمردوا على الجيش بسبب الحملة الأمنية العنيفة في حمص»، مع الإشارة إلى: »معلومات عن فرار أكثر من 50 مجنداً من وحدات عسكرية بجانب الكلية الحربية في المدينة«. وألمح بيان المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان إلى: » انشقاقات في الكلية الحربية تارة وعن خلافات ومشادات بين طلابها على خلفية سياسية تارة أخرى«.

في كل الأحوال؛ فإذا كانت المعلومات المتوفرة تشير إلى تعرض الكلية لهجوم منسق، بهذا الحجم، قاده منشقون في الداخل والخارج، فالمؤكد الأول: أن الهجوم كان عسكريا وليس مدنيا، أما المؤكد الثاني: فيتعلق بسيارات الإسعاف التي لم يعرف، من مصادر طبية، إن كان ما نقلتهم إلى المستشفى العسكري كانوا من الجرحى أم من القتلى، والمؤكد الثالث: أن الهجوم كان مباغتا في إصابته، بمقتل، ما يفترض أنه موقع حصين. مما يعني أن قبضة النظام « بدت مهتزة» بفعل الهجوم، كما قالت الـ « ديلي تلغراف»، والمؤكد الرابع: أن الغضب في الجيش وصل حدا لا يطاق بسبب ممارسات النظام الوحشية. إذ من المستحيل أن يكون الهجوم من تدبير جنود، في مؤسسة نخبوية من هذا النوع، تضم مئات الضباط والطلبة أكثر مما تضم جنودا.

]مع الساعات الأولى لليلة الجمعة (29/7/2011)، بدأت الأنباء تتوالى تباعا عن سلسلة من الانشقاقات المنسقة قادتها وحدات من الجيش في عدة مدن سورية ابتداء من انشقاق كتيبة المدرعات من اللواء 71 في منطقة الدير والبوكمال شمالا إلى حوران جنوبا .. انشقاقات تعرض فيها النظام لأكبر خسائره، وقتل فيها محافظ الدير مع واحد من أعتى مجرمي النظام اللواء جامع جامع رئيس الأمن العسكري في الدير. كما سيطرت القوى المنشقة على المطار لمنع هبوط الطائرات التي يمكن أن تنقل إمداداتها لقوات النظام التي بدأت بقصف الدير والهجوم على البوكمال.

في الحقيقة هذه الانشقاقات كانت متوقعة منذ أكثر من شهر. فقد بلغ التوتر في الجيش مدى من الحنق والغضب لا يمكن تحمله، حتى صار الحصول على إجازة فرصة للانشقاق. والأهم في الأمر أن المواجهة الخفية بين ثورة الجيش والنظام صارت اليوم مكشوفة، وباتت مرشحة على أسوأ الاحتمالات. والأهم أن الثورة العسكرية لا تمس من سلمية الثورة المدنية باعتبار أن ما يجري هو مواجهة داخلية بين عسكريين وليس تحولا في مسار الثورة. فكيف يمكن المواءمة بين ثورة مسلحة وأخرى مدنية؟ وما هي خيارات النظام في مثل هذه الحال؟


ختاما

ثمة فرق بين المصالح السياسية ومصالح الأمة. وثمة فرق بين النظام السياسي والنظام الطائفي. أما الأمة فلم تعد معنية بمصالح النظم السياسية واستقرارها أيا كانت هويتها. لكن إذا ما اضطرت لذلك فلن تغفر أبدا. وفي هذه اللحظة من التاريخ فالأمة في لحظة هجوم، أما غيرها ففي حالة دفاع مستميتة. ورغم الهجمات المضادة، والمنسقة، على الثورتين المصرية والتونسية، إلا أن الشوارع شديدة الحيوية. فالضحك على الأمة وأساليب الخداع لم تعد تجدي. وهذا رادع لكل من يحاول قطع الطريق على الأمة في التخلص من الاستبداد والهيمنة.

الثورة السورية قدمت نموذجا خلاقا، ودرسا ثريا، وإسنادا عجيبا، للثورات العربية لا يقدر بثمن. فهي ثورة شعب مميز ضد مشروع نظام حكم طائفي مدمر، يحظى بكل الدعم الدولي والعربي والإقليمي والوطني والقومي واليساري واللبرالي!!! ومع أن الشعب السوري يدرك أن كل من حوله أعداء، إلا أن ثورته انطلقت نظيفة، دون أن تنتظر عونا من أحد، ودون أن تسمح بأي تدخل أجنبي فيها. وقدمت تضحيات هائلة، وسط طوفان من الأكاذيب والنفاق والصمت والتجاهل لم تنل من عزمها وإصرارها، ولم يلوث نقائها غدر أو خباثة كزيارة السفير الأمريكي لمدينة حماه .. هكذا قدم الشعب السوري نفسه، فاكتشفته الأمة .. شعبا عزيزا، شامخا، شجاعا، نبيلا، صبورا، صادقا وحازما .. فيا سعد أمة الإسلام به .. ويا تعس كل من خذله.

أما النظام السوري فلا يستطيع تجاهل المأزق الذي يعيشه، سواء في مواجهة الثورة المدنية أو ثورة الجيش، القوة الأشد رعبا للنظام. ولا يستطيع أن يتجاهل خطورة التسرب والانشقاقات الواقعة في الجيش، وهي تتوالى تباعا بالتوازي مع عمليات تنفذها الوحدات المنشقة، إما لتأمين الحماية والملاذ الآمن لها وإما لحماية السكان. ولا يستطيع النظام أيضا أن يستمر في الحكم دون أن يدفع الثمن سياسيا وشرعيا وأخلاقيا وقانونيا، عن تاريخه وحاضره المشين. ولا يمكن له بأي حال من الأحوال أن يَحْمل الدولة والمجتمع على شرائعه الباطلة.

لكن إذا كان الحديث عن الحوار أو الانتقال السلمي للسلطة، عند المعارضة، تبرره، في أحسن الأحوال، الخشية من الانجرار إلى حرب طائفية؛ فإن يوميات المواجهة المدنية مع النظام، رغم شدة وحشيته، وصلت إلى قمة التحدي والسخرية (35) منه. ومن يتابع أهازيج الثورة، وشعاراتها، ونكاتها البالغة السخرية، على ألسنة العامة، يدرك الشعور العميق الذي بلغه السوريون، من نشوة، تجاه ما يعتقدون أنها « 12]لحظة حرية (36)» لا يمكن التفريط بها، ولو بدماء أطفالهم.

« لحظة الحرية» هذه، فارقت السوريين أربعين عاما لكنها لم تفارق بواطنهم، ولا حناجرهم منذ اللحظة الأولى لاندلاع الثورة. فهم على النقيض من جماعات المقاومة والممانعة، الذين ظنوا أنهم صادفوا الحرية منذ أربعين سنة. فأي حرية ينعم بها ضيف لم يعرف لها المضيف يوما رائحة ولا لونا؟ فإن كان المقاومون نعموا، حينا ونسبيا، بحرية شرّعت للنظام بقاءه، فلأنهم لم يكونوا أزيد من أدوات عمل في ورشة الاستبداد والظلم. ومن يعتقد غير ذلك فليراجع حساباته على الساحة اللبنانية، ليقف على حجم الكوارث التي أوقعها النظام في القوى الفلسطينية والعربية واللبنانية، أيا كانت انتماءاتها. فبأي حق يكون النظام أرحم على شعبه إذا كانت أدواته لم تفلت من بطشه؟

مشكلة الأمة في جهل مثقفيها ونخبها أو في عمالتهم الصريحة أو في غرورهم وأهوائهم ومصالحهم. ومشكلة الأنظمة أنها مستبدة حتى لو أدركت أنها مجرد وديعة استعمارية. وفي الحالتين كان الصراع مع الأنظمة والنخب، على الدوام، دمويا، بدايةً ونهاية. هؤلاء الذين يدافعون عن النظام السوري، مثلا، سبق لهم وتقلبوا في المواقف منه في مناسبات عديدة .. سفك فيها دماءهم .. واعتقلهم .. وشردهم .. وغدر بهم .. وذبح شعبه، وخرّب عقائده .. ودمر مساجده .. ومع أن أعمارهم جاوزت الستين والسبعين إلا أنهم ما زالوا يتسلطون بآراهم وتحليلاتهم على الناس .. فماذا يختلفون عن النظم؟ وأي شرعية بقيت لهم، وقد ارتموا، زرافات ووحدانا، في أحضان « المركز» وما يهوى، وصاروا ركنا ركينا من « سايكس - بيكو»!!؟ نصرك الله أيتها « الفاضحة».

*****************************
روابط الفتاوى المتعلقة بالطائفة النصيرية:

(1) أبو حامد الغزالي، فضائح الباطنية.
(2) فتوى الشيخ حمود بن عقلاء الشعيـبي،(3) فتوى الشيخ بن باز في النصيرية و نظام الأسد:
(4) الشيخ ممدوح بن علي الحربي: الشيعة النصيرية، محاضرة صوتية. (5) وأيضا: موسوعة فرق الشيعة،(6) رابط آخر لموسوعة فرق الشيعة

***********************************
رابط الحلقة الأولى: وأد الفاضحة
نشر بتاريخ 29-07-2011

http://www.almoraqeb.net/main/articles-action-show-id-310.htm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تأملات في شريط العاصفة الشعبية: الفاضحة - 7 (2 و 3 )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدولة الاسلامية في العراق والشام :: الفئة االثانية :: المراقب - في سوسيولوجيا تطبيق الشريعة-
انتقل الى: